أميركا تنتقد استهداف إسرائيل لأوباما   
الجمعة 19/10/1430 هـ - الموافق 9/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:29 (مكة المكرمة)، 10:29 (غرينتش)
متطرفون يهود يحملون صورا لأوباما معتمرا الكوفية الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
أبلغ أعضاء في الكونغرس من الحزب الديمقراطي مؤخرا مسؤولا إسرائيليا بأن الإدارة الأميركية غضبَى بسبب تحريض جهات في إسرائيل على الرئيس الأميركي باراك أوباما وألمحوا إلى أن بين المحرضين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
 
ونقلت صحيفة هآرتس اليوم الجمعة عن مسؤول إسرائيلي عاد من الولايات المتحدة أمس قوله إنه فوجئ من شدة الغضب الذي وجده في واشنطن في أعقاب محاولة عرض أوباما في إسرائيل على أنه عدو لها وذلك على خلفية سعيه لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين ومطالبته إسرائيل بتجميد الاستيطان.
 
وأضاف المسؤول الإسرائيلي الذي التقى موظفين في الإدارة الأميركية وأعضاء في الكونغرس مقربين من أوباما أن "هناك جهات عندنا تلعب بالنار عن طريق المس بالعلاقات مع الولايات المتحدة".
 
وذكرت هآرتس أن القمة الثلاثية التي بادر إليها أوباما وشارك فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك الشهر الماضي قلصت التوقعات في الإدارة الأميركية حيال استئناف مفاوضات جوهرية بين إسرائيل والفلسطينيين حول اتفاق حل دائم.
 
وسيلتقي المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي يزور إسرائيل، نتنياهو اليوم لكن التقديرات وفقا لهآرتس تشير إلى أن جولة محادثات ميتشل الحالية لن تنهي الأزمة الحاصلة بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
وتضيف الصحيفة أنه إلى جانب تراجع شعبية ومكانة عباس بين الفلسطينيين، تتزايد الانتقادات في واشنطن للتحريض في إسرائيل على أوباما.
 
وقالت إن ملك الأردن عبد الله الثاني حذر الإدارة الأميركية مؤخرا من أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية في القدس الشرقية ستقوض استقرار العلاقات بين الأردن وإسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة