براون يهدد بعقوبات أشد تشمل النفط ضد إيران   
الثلاثاء 1428/11/3 هـ - الموافق 13/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)
براون شدد على ضرورة إتاحة الفرصة للطرق الدبلوماسية لحل قضية ملف طهران النووي   (رويترز-ارشيف)

وصفت الحكومة البريطانية إيران بأنها أكبر تهديد فوري لمنع الانتشار النووي, مهددة بعقوبات تشمل قطاعات مهمة كالنفط في حال استمرت طهران في تخصيب اليورانيوم.
 
وقال رئيس الوزراء غوردون براون "سنقود جهودا لفرض عقوبات أشد في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي, بما في ذلك استثمارات النفط والغاز والقطاع المالي".
 
وأضاف براون في خطاب بشأن السياسة الخارجية لحكومته، أن على طهران ألا تشك في "جدية عزمنا", غير أنه أوضح أن العقوبات الجديدة معلقة بتقريري مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي المتوقعين نهاية العام الجاري.
 
ورغم أن رئيس الحكومة البريطانية لم يستبعد احتمال توجيه ضربة عسكرية لإيران, فإنه أعرب عن رغبته في منح الدبلوماسية فرصتها الكاملة إزاء ملفها النووي.
 
موعد جديد
مجلس الأمن ينتظر تقرير سولانا بشأن الملف النووي الإيراني (الفرنسية-أرشيف)
جاءت تلك التصريحات في حين فشلت طهران والاتحاد الأوروبي في تحديد موعد جديد لعقد اجتماع بشأن الملف النووي.
 
وأعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه لم يتوصل إلى اتفاق مع المسؤول الإيراني الجديد المكلف بالملف النووي سعيد جليلي حول موعد محدد لعقد لقاء جديد بخصوص هذا الملف.
 
غير أن وكالة الصحافة الفرنسية نسبت إلى جواد واعدي نائب رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني قوله لوكالة الأنباء الإيرانية إن سولانا وجليلي اتفقا على عقد لقاء نهاية الشهر الجاري.
 
يشار إلى أن سولانا وجليلي التقيا نهاية الشهر الماضي في العاصمة روما مع تعيين جليلي -المقرب من الرئيس محمود أحمدي نجاد- خلفا لعلي لاريجاني المستقيل.
 
ويعتبر التقرير الذي سيرفعه سولانا إلى مجلس الأمن الدولي مهما على خلفية احتمال اتخاذ قرار بفرض سلسلة من العقوبات الجديدة على إيران بسبب برنامجها النووي.

كما تنتظر الدول الست المشاركة في المفاوضات في نفس الملف تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تعاون إيران معها الذي يتوقع نشره منتصف الشهر الحالي.
 
قلق إسرائيل
بموازاة ذلك، كشفت وكالة رويترز للأنباء أن إسرائيل أوفدت عددا من مبعوثيها إلى عواصم أوروبية لإقناعها بفرض عقوبات مشددة على إيران بسبب ملفها النووي دون انتظار قرار من الأمم المتحدة.
 
ونقلت الوكالة عن مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن إسرائيل قلقة من عدم تقدير الشعوب الأوروبية للخطر الإيراني رغم إدراك الاتحاد الأوروبي للعواقب الخطيرة التي قد تترتب على نجاح طهران في امتلاك السلاح النووي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة