منظمة يمنية لمكافحة الفساد   
الجمعة 1426/10/23 هـ - الموافق 25/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:32 (مكة المكرمة)، 8:32 (غرينتش)

قالت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن إن البرلماني عن حزب المؤتمر الحاكم في اليمن فيصل أمين أبو رأس أكد أنه بدأ خطوات جادة لتأسيس منظمة وطنية لمكافحة الفساد، فيما أقر الحزب والحكومة في اجتماع مشترك حاجة البلاد لإنشاء مثل هذه المنظمة لمراقبة الأداء الحكومي وضرورة تأسيسها في أقرب وقت ممكن.

وأرجع أبو رأس أسباب اعتزامه إنشاء مثل هذه المنظمة إلى غياب السلطة التشريعية والرقابية الفاعلة، ولأن فكرتها تأتي انطلاقا من مبدأ حق المشاركة وتحمل المسؤولية من أجل التعاون لمعالجة هذا الملف الدامي في جسم الوطن والذي يتضرر منه المواطنون وتستفيد منه قلة من البشر.

وأوضح أن المنظمة تهدف لمكافحة مواقع الفساد وتسليط الضوء على آلياته في المجتمع من خلال تثقيف المواطنين وتنشيطهم لمواجهة هذه الظاهرة، إضافة للتعاون مع المنظمات والنقابات والجمعيات المهتمة بالشأن العام في هذا المجال.

وأضاف أننا سنقدم اقتراحات للمؤسسات الدستورية لمكافحة الفساد والتعاون مع سلطة القضاء وجميع وسائل الإعلام لخدمة الهدف النبيل ونشر ثقافة بديلة بين المواطنين لتعرية مفهوم الفاسد وفضح ضرره السياسي والاقتصادي والاجتماعي وإعادة الاعتبار للمثل والقيم الاجتماعية الأصيلة.

وأشار إلى أن المنظمة المزمع إنشاؤها ستدرس مواقع الخلل بالقوانين والأنظمة الإدارية والإجراءات التي تفضي إلى انتشار الفساد وستقدم اقتراحات لتعديلها من خلال دراسة الواقع المعيشي والاجتماعي.

وأكد في بيان صحافي أن المنظمة تعتزم كذلك إعداد ملفات للفساد والمطالبة بفتح الملفات ونشرها ومحاسبة المتورطين فيه، واشترط في الراغب بالالتحاق بالمنظمة ألا يكون مدانا بأي نشاط فساد ويقدم براءة ذمة وكشفا واضحا عن ثروته وملكيته وتكون نزيهة ومعروفة المصادر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة