أبو مازن: لا دور لحماس في غزة   
الاثنين 1425/10/3 هـ - الموافق 15/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:24 (مكة المكرمة)، 10:24 (غرينتش)

أكد محمود عباس (أبو مازن) أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في حوار له بصحيفة عكاظ السعودية منح جميع الصلاحيات لرئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع لإدارة عمل الحكومة الفلسطينية وفرض سلطاتها على الأرض بعد سفر الرئيس ياسر عرفات للعلاج في فرنسا.

"
السلطة هي التي ستتسلم زمام الأمور في غزة، وأرحب بأن تكون حماس جزءا من السلطة وتشارك في الحياة السياسية
"
أبو مازن/ عكاظ
وقال أبو مازن إن "المسألة ليست توسيع صلاحيات بقدر ما هي أخذ صلاحيات للحكومة حسب القانون الأساسي، وهذا كاف لتمارس عملها وتفرض هيبتها على أرض الواقع".

 

ونفى وجود أي خلافات بين المنظمة والسلطة، مشيرا إلى أن لكل منهما دورا محددا وواضحا، فالمنظمة هي المظلة القانونية للسلطة الفلسطينية والمصدر الشرعي لها.

 

وكشف الرجل الثاني في منظمة التحرير عن عدم استعداد السلطة لتولي مسؤولية إدارة الضفة الغربية وغزة بعد انسحاب القوات الإسرائيلية منها لعدم توحيد أجهزة الأمن الفلسطينية على أرض الواقع ولعدم وجود اتفاقيات تهدئة مع كل من حماس والجهاد.

 

كما شدد على عدم إعطاء أي دور لحماس في غزة قبل دخولها تحت مظلة السلطة الفلسطينية، وقال إن "السلطة هي التي ستتسلم زمام الأمور في غزة، وفي تلك اللحظات أرحب بأن تكون حماس جزءا من السلطة وتشارك في الحياة السياسية".

 

وفي رده على سؤال عما إذا كانت هناك تنازلات يمكن أن يقدمها لإسرائيل مستقبلا، قال أبو مازن "نحن لا نستطيع أن نعمل ذلك لأن لدينا قرارات دولية ولدينا خريطة طريق واضحة وملتزمون بها حرفا بحرف، وما على إسرائيل إلا أن تجلس على الطاولة لنتفاوض, ولا أعتقد أن أحدا يمكن أن يلومنا في تطبيق الشرعية الدولية".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة