تفتيش الزوجة للجوال يحير مغردي تويتر   
الخميس 1436/12/25 هـ - الموافق 8/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:45 (مكة المكرمة)، 13:45 (غرينتش)

عبد الرحمن أبو الغيط

هل تسمح لزوجتك بأن تعبث في هاتفك الجوال وتتفقد محتوياته؟ الإجابة على هذا السؤال كانت الشاغل الأبرز لعدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد دشن عدد من المغردين على موقف "تويتر" (هاشتاغ) وسما بعنوان #هل_يحق_للزوجه_تفتيش_جوال_زوجها؟ ليتحول بعدها الفضاء الإلكتروني إلى ساحة كبيرة من الجدل واختلاف الآراء حول هذه القضية، وقد تصدر الهاشتاغ تويتر في دول الخليج ومصر وعدة دول عربية.

مغردون كثر أجمعوا على رفض تفتيش الزوجة هاتف زوجها معتبرين ذلك انتهاكا للخصوصية ومؤشرا لعدم الثقة بين الطرفين، في حين دافع آخرون عن ذلك مؤكدين على أنه لا أسرار بين الزوجين.

تنوعت آراء المغردين حول تفتيش الزوجة لجوال زوجها (الجزيرة)

لا مشكلة
المغرد "أس أس" أكد أنه لا مشكلة لديه في أن تفتش الزوجة هاتف زوجها، مضيفا أن التفتيش في خصوصيات الزوج لا يعني عدم الثقة أو أن الزوجة تشك في سلوك زوجها.

بدوره دافع جابر عن موافقته قائلا "عن نفسي موافق لأنها زوجتي وشريكة حياتي وضع تحت شريكة حياتي خطين".

من جانبه قال عبد الله الثيب "نعم أوافق أن تفتش الزوجة جوال زوجها، والواثق من نفسه يعطيها الرقم السري للجهاز تستخدمه عادي، ولكن هو لا يجب أن يقوم بذلك لأن لديها مراسلات خاصة مع النساء.

"أما جوزاء فعلقت قائلة "على حسب إذا كان (أي الزوج) يفتش جوالها يستاهل أنها تفتش جواله".

البعض تعامل مع القضية بصورة ساخرة (الجزيرة)

انتهاك للخصوصية
في المقابل أعلنت "señorita" رفضها للفكرة قائلة "ضد التفتيش من الطرفين لكل واحد خصوصيته، لكن لا مانع من إلقاء نظرة خاطفة للاطمئنان".

أما فهد ‏فأكد أن "هناك أشياء أهم من مراقبة زوجها والتطفل على خصوصياته، وأن هذه التصرفات تصغّرها بعينه وتشعره أنها عبء ثقيل عليه".

من جانبه شبه "غريب السماء" الجوالات بالمياه الإقليمية للدول، التي لا يجوز لأي دولة أن تتعدى على مياه الأخرى، حتى تحافظ كل دولة على سيادتها.

مشكلات اجتماعية
بدورها رفضت "أميرة" الفكرة لأسباب اجتماعية، مضيفة "يمكن تشوفي شي ما يعجبك وتقوم بينكم المشاكل والطلاق أعطي زوجك حريته وثقي فيه وحافظي على بيتك أفضل".

أما عادل الشايم فحذر من خطورة هذا التصرف على العلاقة الزوجية، مؤكدا أن أي علاقة زوجية لا تُبنى على الثقة فمصيرها الفشل.

من جانبه قال سامي الموسى "الشك ضيف ثقيل عندما يزور بيتاً لا يخرج منه أبداً إلا إذا تأكد من هدمه، فلا تفتحوا له الباب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة