إضراب عام دعت إليه المعارضة يشل بنغلاديش   
الأحد 5/4/1423 هـ - الموافق 16/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة مكافحة الشغب تعتقل أحد النشطاء أثناء تظاهرة للمعارضة في العاصمة داكار (أرشيف)
أدى الإضراب العام الذي بدأ صباح اليوم في بنغلاديش ويستمر يوما واحدا احتجاجا على زيادة الضرائب والجريمة إلى توقف كافة الأنشطة في معظم أنحاء البلاد. ويصادف الإضراب الذكرى السنوية لمقتل 20 شخصا في انفجار قنبلة عند مكتب حزب معارض العام الماضي.

فقد أدى الإضراب إلى إغلاق المدارس وتوقف حركة المواصلات والأنشطة التجارية والصناعية. كما تم وقف التعامل في بورصتي الأوراق المالية في داكا ومدينة تشيتاغونغ الساحلية.

ودعا حزب رابطة عوامي إلى الإضراب احتجاجا على زيادات ضريبية شاملة على السلع المستوردة وسلع أخرى اقترحتها الحكومة في ميزانيتها لعام 2002/2003 هذا الشهر, لتعويض تراجع في العائدات.

وقالت زعيمة رابطة عوامي الشيخة حسينة الجمعة إن الميزانية تهدف إلى "جعل الأثرياء أكثر ثراء وتشجيع حياة الترف". وأضافت أن الإضراب يهدف أيضا إلى الاحتجاج على تدهور القانون والنظام والاضطهاد المستمر لزعماء وأعضاء المعارضة.

ويأتي الإضراب في الذكرى السنوية الأولى لمقتل 20 شخصا في انفجار قنبلة عند أحد مكاتب رابطة عوامي في أطراف العاصمة داكا. ولم ينته بعد التحقيق في هذا الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة