أستراليا تنفي رفضها مشاركة زيمبابوي بقمة الكومنولث   
الاثنين 1422/6/1 هـ - الموافق 20/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي
نفى مسؤولون في الحكومة الأسترالية صدور أوامر رسمية بمنع رئيس زيمبابوي روبرت موغابي من حضور اجتماعات قمة دول الكومنولث المقرر عقدها في مدينة بريزبيرن الأسترالية في أكتوبر/ تشرين الأول احتجاجا على انتهاكات حقوق الإنسان في بلاده.

وأشار المسؤولون إلى أن الحكومة الأسترالية لا تنوي منع موغابي من حضور القمة بالرغم من التهديدات المتكررة بحدوث مسيرات احتجاجية على استضافته. وأضافوا أن أستراليا هي الدولة المضيفة للاجتماع وليس لها الحق في انتقاء قادة الدول المشاركة.

وكان العضو المحافظ في البرلمان الأسترالي بيتر سليبر قد دعا في وقت سابق اللجنة المنظمة لاجتماع مجموعة الكومنولث لمنع موغابي من حضور الاجتماع بسبب الحملة التي يدعمها لاستيلاء الدولة على أراضي البيض الزراعية وتقديمها إلى الفلاحين السود المعدمين.

وأشار سليبر إلى أن زيارة موغابي المقترحة أسفرت بالفعل عن تهديدات بوقوع أعمال عنف واحتجاجات في القمة المزمع عقدها في مدينة بريزبين بولاية كوينزلاند من السادس حتى التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول القادم والتي سيحضرها زعماء 52 دولة من أعضاء دول المجموعة الـ 56. وأضاف أن موغابي يحكم وفق نظام تفرقة عنصرية جديد يتغاضي عن قتل مواطنين بيض في بلاده.

مزارعان أبيضان يحلقان رأسيهما احتجاجا على موجة العنف (أرشيف)

يذكر أن تسعة مزارعين بيض قتلوا في موجة أعمال العنف التي رافقت احتلال مزارعهم, وأصيب عشرات من عمال المزارع بجروح بالغة جراء هجمات متكررة شنها السود عليهم كان آخرها الأسبوع الماضي عندما نهبوا ممتلكات البيض واجبروا أكثر من مائة عائلة على مغادرة أراضيها.

وقالت منظمة العفو الدولية إن ناشطين في مجال حقوق الإنسان سيستغلون زيارة موغابي للاحتجاج على العنف الذي تمارسه حكومة زيمبابوي ضد المزارعين البيض والقوانين التعسفية التي تسمح بممارسة تلك الأعمال.

وستترأس قمة الدول الـ 54 التابعة لحكومة التاج البريطاني سابقا ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية. وقد كثفت الشرطة الأسترالية من إجراءاتها الأمنية ونشرت 1600 شرطي تحسبا لوقوع أعمال عنف كما حصل في الاجتماعات الدولية الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة