معارك الجيش والمعارضة المسلحة تحصد 250 قتيلا ببوروندي   
الثلاثاء 1422/9/26 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى مجازر الحرب بين الهوتو والتوتسي ببوروندي (أرشيف)
أعلن الجيش البوروندي مقتل نحو 50 من جنوده وأكثر من 200 من قوات المعارضة المسلحة التي تنتمي إلى قبائل الهوتو منذ أن شن الجيش -الذي تسيطر عليه الأقلية من قبائل التوتسي- هجوما كبيرا على معاقل المعارضة شمال العاصمة بوجمبورا قبل أسبوعين. لكن متحدثا باسم المعارضة أكد مقتل ثمانية من قواته وجرح 14 آخرين.

وأعلن متحدث عسكري أن الجيش واصل قصف أحراش تينغا شمالي العاصمة اليوم وأنه يقوم بعمليات تطهير للجيوب التي كانت تسيطر عليها قوات التحرير الوطني. مشيرا إلى تكبيد تلك القوات خسائر فادحة إلا أنه لم يفصح عن حجم تلك الخسائر.

من جانبه أكد متحدث باسم قوات التحرير الوطني عن مقتل ثمانية من قواته وجرح 14 آخرين خلال المعارك. مشيرا إلى أن الجيش سيكون مخطئا إذا اعتقد أن باستطاعته إخراج قوات التحرير الوطني من المنطقة.

وأوضح المتحدث أن حركته تريد الجلوس إلى طاولة المفاوضات وجها لوجه مع قيادة الجيش لمناقشة جميع المشاكل التي تلم بالبلاد. وكان الجيش البوروندي بدأ هجوما على معاقل قوات التحرير الوطني في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي استعمل أثناءه المدفعية الثقيلة ومقاتلات ومروحيات عسكرية روسية الصنع.

الجدير ذكره أن الحرب الأهلية بين الحكومة التي تسيطر عليها الأقلية من التوتسي والمعارضة المسلحة من أكثرية الهوتو التي اندلعت عام 1993 حصدت أكثر من 250 ألف قتيل.

وقد شهدت الحرب تصاعدا منذ الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني بعد الإعلان عن تشكيل حكومة انتقالية مشتركة بين التوتسي والهوتو لإحلال السلام في البلاد التي مزقتها الحرب، حيث رفضت جماعتان مسلحتان من الهوتو بينهما قوات التحرير الوطني الحكومة الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة