جهود فرنسية لوقف خطة أميركية عن الصحراء الغربية   
الجمعة 1424/5/26 هـ - الموافق 25/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقود فرنسا جهودا في مجلس الأمن الدولي لعرقلة طرح خطة أميركية تدعو إلى إجراء استفتاء على استقلال الصحراء الغربية في غضون خمسة أعوام.

وتقول فرنسا إن الخطة التي وضعها جيمس بيكر وزير الخارجية الأميركي الأسبق ومبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية تفرض حلا للمسألة الصحراوية لا يرضي المغرب.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن أعضاء مجلس الأمن التقوا على مستوى الخبراء في جلسة مغلقة بعد الأربعاء لمحاولة تخفيف حدة الخلافات لكنهم فشلوا في إحراز أي تقدم.

وتسعى واشنطن إلى استصدار قرار يؤيد صراحة خطة بيكر التي تدعو إلى استفتاء سكان الصحراء الغربية على الاستقلال أو الحكم شبه الذاتي أو الاندماج مع المغرب بعد منحها الحكم الذاتي لفترة انتقالية تصل إلى خمس سنوات.

وكانت جبهة البوليساريو الداعية إلى انفصال الصحراء إضافة إلى الجزائر حليف الجبهة الأساسي وافقتا هذا الشهر على خطة بيكر والقرار الذي أعدته الولايات المتحدة.

وتحظى الخطة بقبول غالبية أعضاء مجلس الأمن الحاليين، لكن فرنسا تعترض عليها وتؤيدها في ذلك كل من غينيا وبلغاريا العضوان في مجلس الأمن.

من جانبه قال مندوب المغرب الدائم لدى الأمم المتحدة محمد بنونة إن حكومته لا تستبعد إجراء مفاوضات على الخطة، موضحا أن المغرب لا يريد خطة تفرض قبل إجراء المحادثات.

وأضاف "نحن مستعدون لمناقشة أي اقتراح للحل من الأمين العام، ولكن السيد بيكر لم يعطنا إمكانية التفاوض قبل قبول الخطة، هذا فرض"، مشيرا إلى أن المعارضة لقرار الولايات المتحدة أوسع مما يعتقد الآخرون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة