واشنطن وطوكيو تختلفان بشأن العسكريين الأميركيين   
السبت 1424/6/5 هـ - الموافق 2/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استياء ياباني من ممارسات القوات الأميركية في جزيرة أوكيناوا (رويترز-أرشيف)

فشلت اليابان في إقناع الولايات المتحدة بتغيير اتفاقات حول مصير الجنود الأميركيين المتورطين بارتكاب جرائم في اليابان.

فبعد 45 يوما من المفاوضات قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن المسؤولين قاموا بما وصفه "جهودا جبارة" للتوصل إلى اتفاق مع اليابان، لكن خلافات أساسية بقيت دون اتفاق.

وكان الجانبان بدءا محادثاتهما يوم 18 يونيو/حزيران الماضي بعد أن وافقت الولايات المتحدة على تسليم جندي في مشاة البحرية إلى السلطات اليابانية لمحاكمته إثر اعترافه باغتصاب فتاة يابانية في جزيرة أوكيناوا حيث تتمركز معظم القوات الأميركية.

يذكر أن الاتفاقات الحالية التي تحكم وضع القوات الأميركية في اليابان لا تلزم الجيش الأميركي بتسليم المتورطين في جرائم للشرطة اليابانية إلا إذا أدينوا بالفعل. ولم يتم تسليم سوى اثنين من العاملين في القوات الأميركية في أوكيناوا إلى السلطات اليابانية بعد توجيه تهم رسمية لهم.

ويتمركز في جزيرة أوكيناوا نحو 26 ألفا من بين 48 ألف جندي أميركي في اليابان، وباتت تصرفات أولئك الجنود وتجاوزاتهم تثير استياء كبيرا لدى اليابانيين مما حدا بطوكيو للعمل على إدخال تعديلات على اتفاقات وجودهم ومعاملتهم فوق الأراضي اليابانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة