مخاوف من تفكك منطقة اليورو   
الخميس 1432/12/15 هـ - الموافق 10/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)

الشارع اليوناني شهد احتجاجات على الإجراءات التقشفية في البلاد (الجزيرة)

أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى ما وصفته بخروج أزمة اليورو عن السيطرة، وقالت إن أزمة الديون الأوروبية آخذة في التفاقم، وسط احتمالات تفكك منطقة اليورو أو خروج بعض الدول من عضويتها.

وأوضحت ذي غارديان بالقول إن كلا من ألمانيا وفرنسا بدأتا محادثات بشأن إمكانية تفكك منطقة اليورو، وسط مخاوف من ضخامة الأزمة التي تعصف بإيطاليا وعدم القدرة على حلها.

وأضافت أن تفاقم الأزمة الاقتصادية الأوروبية المتمثلة في الديون وفي فقدان السيطرة عليها أدى إلى ما وصفتها بالفوضى السياسية التي تجتاح كلا من اليونان وإيطاليا على حد سواء.

وفي حين قالت الصحيفة إن الأزمة تنذر بركود اقتصادي يسبب سيطرة أجواء الذعر على الأسواق المالية العالمية، أشارت إلى استقالة رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو وإلى إعلان نظيره الإيطالي سيلفيو برلسكوني أنه سيتنحى عن منصبه في ظل الإجراءات التقشفية المفروضة على الدولتين.

تفاقم الأزمة
ونسبت إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قولها إن الوضع أصبح غير سار بشأن تفاقم الأزمة، داعية أعضاء منطقة اليورو إلى تسريع الخطط الكفيلة بالتكامل السياسي لمواجهة التحديات الناتجة عن تفاقم الأزمة الاقتصادية.

ومن جانبه وجه رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو دعوة جديدة للاتحاد الأوروبي لتوحيد الموقف وضرورة مواجهة ما وصفها بالأزمة الاقتصادية المتفاقمة في إيطاليا، وسط مخاوف من تصدع الاتحاد الأوروبي برمته.




وأما كبار صانعي السياسات في كل من باريس وبرلين وبروكسل فناقشوا إمكانية انسحاب دولة أو أكثر من منطقة اليورو، داعين في الوقت نفسه الدول المتبقية المنضوية في منظومة اليورو إلى التكامل الاقتصادي، وخاصة بشأن الضرائب والسياسات المالية الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة