مليون سنة على إشعال النار   
الثلاثاء 12/5/1433 هـ - الموافق 3/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)
تعلم الإنسان إشعال النار قبل مليون سنة, حسبما أثبتت دراسة قام بها باحثون عن آثار موقدة للنار في كهف في جنوب أفريقيا.

وعثر الباحثون على أجزاء عظام حيوانات محروقة وأدوات حجرية، في رواسب داخل كهف فونديرفيرك في وسط جنوب أفريقيا الشمالي حيث سبق لحفريات أن عثرت على آثار مهمة للوجود البشري.

وقال معدو الدراسة إن الباحثين عثروا على "رماد مواد نباتية محفوظة جيدا وأجزاء من عظام موضوعة على مساحة مسطحة محددة الأطراف جيدا وتختلط مع الراوسب" مما يدفع إلى الاعتقاد بوجود مواقد صغيرة قرب مدخل الكهف.

وأشاروا إلى زوال اللون عن سطح بعض الأجزاء، وهذا هو التأثير الاعتيادي لنار مسيطر عليها وليس لنيران طبيعية أو أي ظاهرة من النوع ذاته, حسب قولهم.

وأفاد أحد مدراء المشروع والأستاذ في جامعة تورنتو مايكل شازان بأن "تحليل البيانات يرجع استخدام الإنسان للنار للمرة الأولى إلى أكثر من 300 ألف سنة، الأمر الذي يشير إلى أن أجداد الإنسان قد يكونون اعتمدوا النار في نمط حياتهم".

منعطف أساسي
وأضاف أن "إتقان إشعال النار قد يكون شكل منعطفا أساسيا في تطور الانسان" , موضحا أن "تأثير الطعام المطبوخ معروف جدا، إلا أن تأثير إتقان إشعال النار يطال كل عناصر المجتمع البشري, فالتواصل الاجتماعي حول موقد نار قد يكون جانبا أساسيا بين العناصر التي تجعل منا بشرا".

واختلف العلماء بشأن الحقبة التي اكتشف فيها أجدادنا في مرحلة ما قبل التاريخ الطريقة لإنتاج الشرارة التي تسمح بإشعال النار لتسخين الطعام والتدفئة، حسب ما جاء في دراسة نشرتها المجلة الأسبوعية الأميركية "بروسيدينغز أوف ذي ناشونال أكاديمي أوف ساينسز".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة