اختتام مهرجانات الانتخابات في إندونيسيا استعداد للاقتراع   
الخميس 10/2/1425 هـ - الموافق 1/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يسعى أنصار حزب ميغاواتي الديمقراطي الإندونيسي لتحقيق تقدم على الأحزاب الأخرى في الانتخابات القادمة (الفرنسية)
اختتمت في إندونيسيا كبرى الدول الإسلامية سكانا الحملة الانتخابية للأحزاب المتنافسة التي ستشارك في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها الاثنين المقبل.

ويخوض تلك الانتخابات 24 حزبا بـ7800 مرشح للتنافس على 550 مقعدا برلمانيا حيث يتوقع أن يصوت 147 مليون ناخب.

ومن بين الأحزاب المرشحة اثنان أسستهما شقيقتا الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري. كما يسعى حزب الرئيس الأسبق محمد سوهارتو الذي تقوده ابنته الكبرى إلى العودة إلى الحياة السياسية والحكم.

وتظهر نتائج استطلاعات الرأي أن ابنة سوهارتو تتقدم المرشحين، في حين يتوقع أن يحصل حزب ميغاواتي على عدد كبير من المقاعد النيابية.

وفي تطور آخر اجتذب حزب العدالة المزدهرة وهو الحزب الإسلامي المحافظ اهتماما خاصا في الحملة الانتخابية، ولكن لا يتوقع أن يحتل الحزب المركز الثاني أو الثالث في الانتخابات، وقد يحصل على ثلاثة أضعاف ما حصل عليه في الانتخابات الماضية.

وتعد هذه الانتخابات الثانية من نوعها في البلاد، حيث كانت الأولى عام 1980 بعد خلع سوهارتو الذي حكم البلاد 32 عاما.

ووصف البريطاني غلن فورد عضو البرلمان الأوروبي الموجود في جاكرتا على رأس وفد أوروبي للمراقبة، سير الانتخابات بأنها أكبر عملية معقدة يشهدها العالم. ويجد الناخبون صعوبة في التمييز بين المرشحين والبرامج التي تتحدث كلها عن الإسلام والديمقراطية وحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة