تشكيل لجنة للتحقيق في أداء إسرائيل بالحرب على لبنان   
الخميس 1427/7/23 هـ - الموافق 17/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

مطالب باستقالة بيرتس (يمين) ورئيس أركان الجيش حالوتس (الفرنسية-أرشيف) 


أمر وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس بتشكيل لجنة تحقيق عسكرية للنظر في سير العمليات العسكرية في لبنان طيلة أكثر من شهر، في وقت تزايدت المطالب باستقالة عدد من كبار المسؤولين.

وستحقق اللجنة التي يترأسها رئيس الأركان السابق عامون ليبكين شاحاك في استعداد الجيش، وأدائه خلال الحرب التي شُنت على لبنان يوم 12 يوليو/تموز الماضي.

وتتعرض الحكومة والجيش لانتقادات شديدة، على خلفية ترددهما وإخفاقهما في القضاء على المقاومة اللبنانية ممثلة بحزب الله بعد 34 يوما من العدوان المتواصل على لبنان.


شعبية أولمرت تتراجح بسبب الإخفاء بالحرب على لبنان (رويترز)

مطالب باستقالات

وأظهرت استطلاعات الرأي أن غالبية الإسرائيليين يريدون استقالة وزير الدفاع بيرتس، وتشكيل لجنة تحقيق في أداء إسرائيل بالحرب على لبنان.

وقال 70% من الإسرائيليين إنهم يختلفون مع قرار الحكومة بقبول الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة، دون إعادة الجنديين اللذين أسرهما حزب الله يوم 12 يوليو/تموز.

وعلى خلفية العدوان على لبنان، تدنت بشكل كبير شعبية رئيس الوزراء إيهود أولمرت. وفي استطلاع نشر بصحيفة معاريف، قال 40 % فقط إنهم مرتاحون لأداء أولمرت بدلا من 80% في يوليو/تموز.

وطبقا لمعاريف، يرى نحو نصف الإسرائيليين (49%) أن أولمرت هو المسؤول عن فشل إسرائيل في حربها على لبنان.

وفي استطلاع آخر للرأي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت، طالب 41% باستقالة أولمرت، وارتفعت النسبة المطالبة باستقالة بيرتس إلى 57%.


الجيش الإسرائيلي يتكبد مقتل أكثر من 100 جندي بالحرب على لبنان (رويترز-أرشيف)

استقالة حالوتس
كما تعالت الأصوات المطالبة باستقالة رئيس أركان الجيش دان حالوتس، على خلفية بيعه محفظة أسهمه قبيل بدء العمليات العسكرية ضد لبنان.

وذكرت الصحف الاسرائيلية أن حالوتس باع أسهمه، في وقت كان المسؤولون العسكريون والسياسيون يناقشون كيفية الرد على أسر الجنديين على يد حزب الله.

ورد حالوتس على الاتهامات التي وجهت له باستخدام منصبه لخدمة مركزه المالي، بأنه لم يكن يعلم أن رد الجيش على عملية الأسر سيقود إلى اندلاع الحرب.

وامتدت الاتهامات لتشمل أداء رئيس الأركان بقيادة الجيش أثناء الحرب على لبنان. ونقلت صحيفة هآرتس عن بعض القادة العسكريين الميدانيين تشكيكهم في إمكانات حالوتس.

وقال بعضهم إن رئيس الأركان بدا أنه قليل الخبرة ويواجه نقصا في ثقته بنفسه، بينما اتهمه آخرون بأنه أعطى أوامر مشوشة تدل على عدم معرفته بما يجري على أرض الواقع.

وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه حتى داخل هيئة أركان الجيش، طالب بعض المسؤولين العسكريين باستقالة حالوتس فورا في حين دافع عنه آخرون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة