إيران تعتبر المقترحات الأوروبية لا قيمة لها   
الأحد 1426/7/2 هـ - الموافق 7/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)

خرزاي: العرض الأوروبي أسقط حق إيران في تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن العرض الذي قدمه الأوروبيون للحصول على ضمانات بأنها لا تصنع بلاده السلاح النووي "لا قيمة له".

وقال خرازي للتلفزيون الإيراني إن العناصر الأساسية التي كانت طهران ترغب بإدراجها ضمن الاقتراحات مثل الحق في التخصيب ليست واردة فيها وبالتالي فهي لا قيمة لها.

وجدد المسؤول الإيراني عزم بلاده على استئناف أنشطة التحويل الحساسة التي تسبق تخصيب اليورانيوم قريبا رغم عقد اجتماع طارئ للوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء بطلب من الاتحاد الأوروبي ومخاطر نشوب أزمة دولية.

وأوضح خرازي أن رفض الاقتراحات الأوروبية وإعادة تشغيل مصنع أصفهان لا يعني عدم مواصلة المحادثات مؤكدا استعداد طهران لإتمامها ومشددا في الوقت نفسه على حق إيران في الاستخدام النووي السلمي.

ويتضمن العرض الأوروبي اقتراحات تتعلق بالتعاون النووي والتجاري والسياسي دون التطرق لحق إيران في تخصيب اليورانيوم باعتبار أن ذلك يشكل الضمانة الأكثر إقناعا بأن أنشطتها النووية المدنية لن تحول لغايات عسكرية.

نجاد يؤكد
وفي تطور سابق، أكد الرئيس الإيراني الجديد محمود أحمدي نجاد أن بلاده لن تقبل ما وصفه بالخضوع للأجنبي في وقت تصاعدت فيه الضغوط الغربية بشأن طموحات طهران النووية.

وقال أحمدي نجاد خلال أدائه اليمين الدستورية أمام البرلمان إن طهران تحترم القواعد الدولية إلا أنها لن تستسلم لمن يريدون انتهاك حقوقها على حد قوله, مشيرا إلى أن العدالة والسلام وإزالة المخاطر ثلاثة عناصر رئيسية في سياسة بلاده الخارجية.

وصول المفتشين
من المقرر أن تعقد الوكالة اجتماعا استثنائيا لبحث الملف الإيراني (الفرنسية-أرشيف)

يأتي ذلك بالتزامن مع ما أعلنت عنه الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مفتشيها سيتوجهون منتصف الأسبوع المقبل إلى إيران بهدف تركيب كاميرات في منشآت نووية حساسة في أصفهان.

ومن المقرر أن تعقد الوكالة الدولية اجتماعا استثنائيا الثلاثاء القادم بناء على طلب الأوروبيين في محاولة لثني طهران عن المضي في مشروعها باستئناف أنشطتها النووية.

وأعلن متحدث باسم الوكالة أن الاجتماع لن يعقد في حال قبول طهران المقترحات وإعلانها التخلي نهائيا عن أنشطة تخصيب اليورانيوم، وهو ما أكده البيان المشترك الصادر عن وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

وهددت طهران الأسبوع الماضي بأنها ستعيد تشغيل منشأة لتحويل اليورانيوم بأصفهان بالرغم من التهديدات الأوروبية.

ويطلب الأوروبيون من إيران التعهد رسميا بالتخلي عن إنتاج الوقود النووي وتقديم وعود بأن تقتصر أنشطتها النووية على بناء وتشغيل مفاعلات المياه الخفيفة للطاقة.

في المقابل تعترف أوروبا بالحق الثابت لإيران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية طبقا لمعاهدة عدم الانتشار النووي وفي إطار اتفاق شامل. كما تعهدت الدول الثلاث بتزويد إيران بالوقود النووي لمحطاتها بشكل مستمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة