تواصل القتال بالقلمون والغوطة الشرقية وقتلى بقصف حلب   
الثلاثاء 1436/7/23 هـ - الموافق 12/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

قالت مصادر في المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت 35 من عناصر حزب الله اللبناني في منطقة القلمون السورية، بينما أكد الحزب أنه أحرز تقدما في المنطقة، كما تضاربت الأنباء بشأن تقدم كل من المعارضة والنظام في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بينما سقط عدة ضحايا جراء القصف في حلب.

وقال مصدر في "جيش الفتح" لمراسل الجزيرة إن المعارك مستمرة في منطقة القلمون شمالي دمشق بين المعارضة المسلحة وحزب الله، مضيفا أن "جيش الفتح" يخوض حرب استنزاف ضد الحزب وأنه تمكن من قتل 35 من عناصره، دون ورود تأكيد بهذا الشأن من قبل الحزب.

في المقابل، قالت وسائل إعلام الحزب إن مقاتليه سيطروا على الجبال بين بلدتي رأس المعرة السورية ونحلة اللبنانية، وإنهم أوقعوا عددا من القتلى والجرحى في صفوف المعارضة السورية، وقال مراسل الجزيرة إن ذلك يشير إلى محاولة الحزب التقدم في جبال القلمون ومحاصرة المعارضة من عدة جهات.

ونقل مراسل الجزيرة في بيروت عن مصادر في المعارضة السورية أن حال استنفار سُجلت في محيط مقار تنظيم الدولة الإسلامية في القلمون، بعد إعلان "جيش الفتح" في بيان رسمي له اعتزامه استئصال ما وصفها بالفئة المفسدة، في إشارة إلى التنظيم، متهما التنظيم أيضا بقطع طريق الإمداد عن كتائب المعارضة في خطوة من شأنها استفزاز فصائله، بحسب ما جاء في البيان.

video

معارك وقتلى
وفي الأثناء، قالت قوات المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت عدة عناصر من قوات النظام وأصابت آخرين بجروح في اشتباكات عنيفة دارت بينهما على جبهات كرم الرصاص ومخيم الوافدين وتل كردي ودير سلمان، بالقرب من مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

ومن جهة أخرى، نشرت قوات رديفة لقوات النظام تعرف بالدفاع الوطني، تسجيلا مصورا لما قالت إنه إعادة انتشار لعناصرها في بلدة دير سلمان، وذلك بعد أن شهدت مدينة دوما ليلة أمس قصفا عنيفا بقذائف قالت المعارضة إنها تحتوي على مواد فوسفورية حارقة، وأدت لمقتل ثلاثة مدنيين وإصابة نحو عشرين آخرين.

وفي حلب، أكد مراسل الجزيرة نت سقوط قتلى وجرحى جراء إلقاء طيران النظام برميلا متفجرا على محيط دوار الحج في المدينة.

كما أكدت مصادر في المعارضة تقدم مقاتليها بمنطقة سد الشهباء في حلب، وأنها تمكنت من السيطرة على قرية الحصية وإخراج تنظيم الدولة منها.

من جهة ثانية، قال محافظ مدينة حمص طلال البرازي إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 17 آخرون في تفجيرين عبر دراجتين ناريتين مفخختين استهدفتا اليوم حيي وادي الذهب والزهراء، حيث يتمركز مؤيدو النظام من الطائفة العلوية.

وفي شمال شرق سوريا، أعلنت غرفة عمليات بركان الفرات التابعة للمعارضة السورية المسلحة سيطرتها مع القوات الكردية على تلال قرتل في الريف الشرقي من عين العرب (كوباني)، عقب اشتباكات وصفتها بالعنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية، وبغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة