واشنطن تفقد مقعدها في لجنة دولية لمراقبة المخدرات   
الثلاثاء 1422/2/15 هـ - الموافق 8/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد باوتشر
قال مسؤولون في الأمم المتحدة إن الولايات المتحدة فقدت مقعدها في المجلس الدولي لمكافحة المخدرات التابع للمنظمة الدولية لأول مرة منذ عشر سنوات، في إجراء وصفته وزارة الخارجية الأميركية بأنه مؤسف.

وهذه هي الخسارة الثانية للولايات المتحدة في محفل دولي، بعد أن فشلت الأسبوع الماضي في الاحتفاظ بمقعدها في مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لأول مرة منذ تأسيسها قبل 54 عاما.

وجاءت خسارة الولايات المتحدة إثر عملية اقتراع جرت في مقر المجلس في فيينا، إذ لم يعاد انتخاب المرشح الأميركي هيربرت أوكون لولاية ثالثة بعد أن ظل يحتفظ بمقعده منذ عشرة أعوام.

ويضم هذا المكتب الذي يراقب تطبيق معاهدات الأمم المتحدة حول تجارة المخدرات, 13 عضوا جرى التجديد لسبعة منهم.

فقد صوت الأوروبيون لصالح زملائهم بالاتحاد الأوروبي وتقدم مرشحو كل من فرنسا والنمسا وهولندا على المرشح الأميركي، كما فازت بيرو والهند والبرازيل وإيران بمقاعد أيضا. ويشرف المجلس على مدى التزام الدول الأعضاء باتفاقات الأمم المتحدة بخصوص الإدمان والاتجار في المخدرات.

وفي واشنطن أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر عن أسفه الشديد لنتيجة التصويت، وقال إن السفير السابق "كان معروفا بدوره النشط في أوساط الأمم المتحدة", وأشار إلى أنه لا يستطيع التكهن بأسباب عدم إعادة انتخابه.

وأكد باوتشر التزام واشنطن بالمسائل المتعلقة بالتجارة الدولية للمخدرات، وأضاف "سنواصل تعاوننا مع برنامج المراقبة الدولية للمخدرات ومع مكتب المراقبة الدولية لتجارة المخدرات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة