تفجير ببغداد والجيش يتقدم جنوب الموصل   
الأربعاء 9/10/1437 هـ - الموافق 13/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:17 (مكة المكرمة)، 9:17 (غرينتش)


سقط أربعة قتلى و16 جريحا في تفجير استهدف نقطة تفتيش شمالي بغداد
، بينما نصب الجيش العراقي صباح اليوم الأربعاء جسرا عائما على ضفتي نهر دجلة جنوبي الموصل تمهيدا لاستعادة منطقة القيارة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفادت مصادر للجزيرة بمقتل أربعة أشخاص بينهم عناصر أمن وإصابة 16 آخرين جراء تفجير سيارة ملغمة يقودها "انتحاري" استهدف نقطة تفتيش مشتركة عند مدخل منطقة الحسينية شمالي بغداد.

وطوقت الأجهزة الأمنية مكان التفجير ومنعت الاقتراب منه تحسبا لحدوث تفجيرات أخرى، وأكد شهود اندلاع النيران في مكان التفجير، بينما لم ترد أخبار عن الجهة التي تقف وراءه. علما بأن منطقة الحسينية كانت هدفا لتفجير "انتحاري" أمس أوقع تسعة قتلى ونحو ثلاثين جريحا.

على صعيد آخر، بدأت قوات الجيش العراقي صباح اليوم نصب جسر عائم على ضفتي نهر دجلة يربط بين قريتي إجحلة وخرائب جبر جنوب مدينة القيارة، وتعرض الجيش لعمليات قنص وإطلاق قذائف هاون أثناء العملية، وذلك بعد ساعات من سيطرته على إجحلة التي سيطر عليها تنظيم الدولة لأكثر من عامين.

وسيسهل نصب الجسر عمليات إمداد القوات الأمنية العراقية بعد أن دمر الطيران العراقي جسر القيارة قبل ستة شهور في معارك مع تنظيم الدولة.

وقال مسؤول أمني للجزيرة أمس إن القوات الأميركية قصفت بالمدفعية الثقيلة مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة بالقيارة، وذلك بهدف السيطرة على مفترق "العَوسجة" لقطع طرق الإمداد عن تنظيم الدولة بقرى سلطان عبد الله وتل الشعير والصالحية الخاضعة للتنظيم.

وبدعم جوي من التحالف الدولي، استعادت القوات الحكومية السبت الماضي قاعدة القيارة الجوية التي أصبحت نقطة إمداد للهجوم الأساسي على الموصل، بينما أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الاثنين إرسال 560 جنديا إضافيا إلى العراق حيث سيعمل معظمهم في قاعدة القيارة لدعم معركة الموصل.

وتسعى القوات العراقية لاستعادة منطقة القيارة (60 كلم جنوب الموصل) ثم التقدم باتجاه مدينة الموصل التي تعد المعقل الرئيس لتنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة