تعيين أميركي للتحقيق بالمقالات المدفوعة بالصحف العراقية   
الجمعة 9/11/1426 هـ - الموافق 9/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

بعض نواب الكونغرس أكدوا أن شراء المقالات يطعن بمصداقية أميركا (الفرنسية-أرشيف)
أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الجيش الأميركي عين الضابط الكبير في سلاح البحرية سكوت فان بوسكرك للتحقيق في برنامج "عمليات إعلامية" دفعت فيه أموال لبعض الصحف العراقية لنشر مقالات مؤيدة للأميركيين.

وقال مسؤولون إن التحقيق الذي سيجريه بوسكرك قد يؤدي إلى توصيات بعقوبات محتملة.

وقال متحدث عسكري باسم الجيش الأميركي في بغداد باري جونسون إن بوسكرك لديه السلطة ليقوم بمهمة كاملة بقدر ما يتطلب الأمر لتحديد ما إذا كان نشر تلك المقالات يتماشى مع كافة الإرشادات القانونية أم لا.

وأشار إلى أنه لم يتم تحديد موعد لانتهاء مهمة بوسكرك، مؤكدا في ذات الوقت أنه لا توجد هناك توجيهات من قبل القيادة الأميركية في العراق لوقف برنامج العمليات الإعلامية الذي ينظمه الجيش الأميركي.

وقد كشف مسؤولو دفاع أميركيون الأسبوع الماضي عن قيام جنود أميركيين في وحدة إعلامية أميركية في العراق بكتابة مقالات بها رسائل إيجابية عن المهمة الأميركية هناك تمت ترجمتها من الإنجليزية إلى العربية ونشرت في صحف عراقية مقابل أموال وبأسماء صحفيين عراقيين.

واعترفت الإدارة الأميركية في العراق أن المقالات قبلت ونشرت على أساس شراء مساحات للإعلانات ومقالات الرأي كما هو معتاد في الصحف العراقية، وأكدت أنها ستراجع ما إذا كان البرنامج يعمل بصورة مختلفة عما كان مخططا له أم لا، متعهدة بالتحقيق في أي مخالفات.

وأثارت هذه القضية غضب بعض أعضاء الكونغرس الأميركي الذين قالوا إن دفع أموال لوسائل الإعلام العراقية لنشر مقالات إيجابية يمكن أن يقضي على مصداقية الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة