اكتشاف 11 مجموعة شمسية جديدة   
الأحد 1433/3/6 هـ - الموافق 29/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:40 (مكة المكرمة)، 20:40 (غرينتش)

مجموعات الكواكب المكتشفة لا تشبه مجموعتنا الشمسية من حيث عدد الكواكب (الأوروبية) 

قال علماء فضاء إن تلسكوب كبلر الفضائي -الذي يبحث عن الكواكب ويتبع إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)- عثر على 11 مجموعة شمسية جديدة، إحداها بها خمسة كواكب أقرب إلى نجمها الأم الذي تدور حوله من عطارد إلى الشمس.

 

ويرفع هذه الاكتشاف الذي أعلن يوم الخميس قائمة الكواكب المؤكدة خارج المجموعة الشمسية إلى 729، بينها 60 تنسب لفريق كبلر. ويمكن للتلسكوب الذي أطلق في الفضاء في مارس/آذار 2009 الكشف عن الانخفاضات الطفيفة -ولكن المنتظمة- في كمية الضوء القادمة من النجوم.

 

ويمكن للعلماء حينها تحديد ما إذا كانت التغيرات الضوئية بسبب كواكب سيارة قريبة من رؤية كبلر. وقد اكتشف علماء كبلر 2300 كوكب آخر تنتظر مزيدا من التأكيد.

 

ولا يشبه أي من مجموعات الكواكب المكتشفة في الآونة الأخيرة مجموعتنا الشمسية التي تضم ثمانية كواكب، إلا أن "كبلر33" -وهو نجم أقدم وأكبر من الشمس- له خمسة كواكب كلها أقرب إلى نجمها الأم الذي تدور حوله من عطارد إلى الشمس.

 

وتتراوح مجموعة الكواكب في الحجم من نحو 1.5 مثل قطر الأرض إلى خمسة أمثاله، ولم يحدد العلماء بعد ما إذا كانت من الأجسام الصخرية الصلبة مثل الأرض والزهرة والمريخ وعطارد، أو أنها مليئة بالغاز مثل المشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

 

وقال عالم الكواكب جاك ليساور من مركز أبحاث إيمز التابع لناسا بولاية كاليفورنيا، إن فريق كبلر اكتشف في السابق نجما واحدا له ستة كواكب مؤكدة ومجموعة ثانية لها خمسة كواكب.

 

وتضم تسعة من المجموعات الجديدة كوكبين وواحدة منها تضم ثلاثة، ليصل إجمالي عدد الكواكب المكتشفة إلى 26، وكلها أقرب إلى نجومها من كوكب الزهرة إلى الشمس.

 

وقال ليساور لرويترز "ضاعف ذلك ثلاث مرات عدد النجوم التي نعرف أن لديها أكثر من كوكب واحد سيار، لذلك هذا هو المهم هنا".

 

يذكر أن كوكب عطارد أقرب الكواكب إلى الشمس، يليه الزهرة ثم الأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة