أستراليا تحذر مواطنيها في الذكرى الثانية لتفجيرات بالي   
السبت 25/8/1425 هـ - الموافق 9/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:37 (مكة المكرمة)، 17:37 (غرينتش)
أسترالية تبكي أحد أقاربها في الذكرى السنوية لتفجيرات بالي (الفرنسية-أرشيف)
حذرت أستراليا اليوم مواطنيها الذين يعتزمون السفر إلى جزيرة بالي الإندونيسية في الذكرى السنوية الثانية للتفجيرات التي أودت بحياة 202 شخصا بينهم أستراليون من هجمات أخرى محتملة.
 
وأصدرت وزارة الخارجية الأسترالية بيانا تحذيريا قبل الذكري السنوية لتفجيرات بالي التي توافق 12 أكتوبر/تشرين الأول، وأوصت الأستراليين بتأجيل السفر إلى إندونيسيا.
 
وقال البيان إن تفجير سيارة ملغومة خارج السفارة الأسترالية في جاكرتا في التاسع من سبتمبر/ أيلول الماضي، يبرز ما وصفه بالتهديد الإرهابي الذي يستهدف الأستراليين في إندونيسيا. مضيفا أنه لا يمكن استبعاد احتمال هجوم آخر يستهدفهم.
 
وقتل تسعة إندونيسيين في التفجير الذي استهدف السفارة والذي ألقيت المسؤولية فيه على الجماعة الإسلامية التي ينظر إليها على أنها ذراع تنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا وهي الجماعة التي ألقيت المسؤولية عليها أيضا في تفجيرات بالي.
 
وحذر البيان من أن الجماعة الإسلامية ما زالت لديها القدرة والتصميم لشن هجمات في المنطقة. وقالت الوزارة إن السلطات الأسترالية تنسق بشكل وثيق مع الحكومة الإندونيسية بشأن تعزيز الإجراءات الأمنية في بالي أثناء حفل تأبين سيقام بجوار موقع تفجيرات 2002.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة