عشرات القتلى وتواصل المعارك بسوريا   
السبت 1433/10/15 هـ - الموافق 1/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)
مناطق عدة بسوريا تشهد معارك عنيفة بين الجيشين النظامي والحر (الجزيرة)

قالت الشبكة السورية  لحقوق الإنسان إن أكثر من 110 أشخاص قتلوا اليوم في سوريا أغلبهم في دمشق وريفها وإدلب، بينما تواصلت المعارك بين الجيشين الحر والنظامي في عدد من المناطق لا سيما حلب، في وقت يسود فيه الحذر والترقب مدينة البوكمال بـ دير الزور التي تمكن "الحر" من بسط سيطرته على أماكن عسكرية هامة فيها أمس الجمعة.

وقال ناشطون سوريون إن القوات النظامية قصفت مدينة البوكمال، ما أدى إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى.

من جانب آخر قتل الجيش النظامي 18 شخصاً في مدينة كفربطنا بريف دمشق رمياً بالرصاص.

وأضاف الناشطون أن الجيش النظامي حاصر المدينة واقتحمها وأحرق المستشفى الموجود فيها، وقتل عددا من الأطباء والممرضين، كما قام بحملة اعتقالات عشوائية.

وفي تطورات ميدانية أخرى، قال ناشطون إن أربعة أشخاص قتلوا في حي جوبر جراء قصف الجيش النظامي، مشيرين إلى أن اشتباكات دارت بين الجيشين بعدد من أحياء العاصمة، بينها القابون وتشرين وبرزة. كما دارت اشتباكات بين الجانبين بعدد من أحياء مدينة حلب، التي أكد مراسل الجزيرة فيها تعرض العديد من أحيائها لقصف مدفعي من قبل قوات النظام.

85 قتيلا سقطوا في سوريا حتى عصر اليوم(الجزيرة)

كما دارت اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في محيط المطار الدولي ومطار النيرب العسكري.

وفي العاصمة دمشق، قال ناشطون إن اشتباكات دارت بين الجيشين النظامي والحر في أحياء القابون وتشرين وبرزة.
 
وبموازاة ذلك تعرض حي التضامن بجنوب دمشق لقصف متقطع من قبل القوات النظامية "التي اشتبكت فجر اليوم مع مقاتلين، كما سمعت أصوات إطلاق رصاص كثيف وانفجارات في أحياء القدم والحجر الأسود" وفقا للمرصد.

وفي ريف دمشق، تجدد القصف على بلدات الكسوة ومسرابا ويلدا وعربين وسط اشتباكات مع "الحر"، في حين تواصل القصف على حيي باب هود وباب تركمان في حمص، بينما لا يزال القصف مستمرا منذ أسابيع على مدن القصير والرستن والبويضة الشرقية وآبل في ريف حمص.

أما حماة فشهدت انفجارات في حيي القصور والفيحاء، قبل أن تطلق قوات الأمن النار على المتظاهرين، بينما اقتحمت دبابات الجيش النظامي منطقة درعا البلد وسط إطلاق نار كثيف، وكذلك الحال في بلدة النعيمة ومدينتي بصرى الشام وداعل في ريف درعا.

وفي إدلب حصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر تدمير كتيبة أحرار الشام حاجزاً للجيش النظامي في مدينة أريحا.

وقال ناشطون إن عناصر الجيش الحر دمروا عدداً من الآليات والدبابات الموجودة عند الحاجز، كما تصدوا للمروحيات التي قصفت المدينة. ويؤكد الناشطون أن لهذا الحاجز أهمية كبيرة بسبب موقعه المرتفع على جبل الأربعين المطل على طريق حلب - اللاذقية.

"الحر" تمكن من السيطرة على مناطق عسكرية بالبوكمال (الجزيرة)

سيطرة للحر
وتأتي التطورات الميدانية بعد تمكن الجيش الحر أمس من بسط سيطرته على كتيبة المدفعية الموجودة بمدينة البوكمال في دير الزور بعد سيطرته من قبل على كتيبة الدفاع الجوي واستيلائه على أسلحة متطورة فيها، في حين قال ناشطون إن قوات النظام قصفت المدينة بعد انسحابها من الكتيبة.

وأفاد ناشطون بأن الجيش الحر قتل قائد كتيبة الدفاع الجوي في البوكمال وأسر خمسين من الجنود وعددا من الضباط، واستولى على صواريخ كوبرا ومدافع مضادة للطائرات.

وهاجم "الحر" أيضا بالمدينة نفسها مبنى الأمن العسكري ومطار الحمدان العسكري.

وقد عرضت الجزيرة صورا خاصة تظهر سيطرة كتائب شهداء سوريا التابعة للحر على مواقع بمطار أبو الضهور العسكري بمحافظة إدلب. وقالت مصادر "الحر" إن المطار حوصر وتم الاستيلاء على كمية من أسلحته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة