إيران: سنرد بقوة على أي هجوم   
الجمعة 1433/11/13 هـ - الموافق 28/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)
طهران تحتفظ بالحق الكامل في أن ترد بكل ما يلزم من قوة على أي هجوم (الفرنسية)

هددت طهران أمس بالرد "بكل ما يلزم من قوة" على أي هجوم، وذلك في أول رد فعل على طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وضع خطّ أحمر واضح لبرنامج إيران النووي، في وقت أعلنت فيه واشنطن وتل أبيب اتفاقهما على منع طهران من حيازة السلاح النووي.

وأكد إسحاق الحبيب -مساعد ممثل إيران في الأمم المتحدة- أن "جمهورية إيران الإسلامية تملك ما يكفي من القوة للدفاع عن نفسها وتحتفظ بالحق الكامل في أن ترد بكل ما يلزم من قوة على أي هجوم".

واتهم الدبلوماسي الإيراني -في كلمة لم تكن منتظرة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة- نتنياهو بإطلاق "مزاعم وقحة وخبيثة ولا أساس لها" بشأن برنامج بلاده النووي الذي يقتصر على الأغراض السلمية، على حد وصفه.

وأكد الحبيب أن إسرائيل قوة نووية غير معلنة ووصفها بأنها نظام يقوم على "الإرهاب وهو من أوجد إرهاب الدولة في العالم".

وقال إنه للمرة الثانية في تاريخ الأمم المتحدة الحديث "استُخدم اليوم رسم وهمي عار عن الأساس (رسم لقنبلة يخرج منها فتيل مشتعل استخدمه نتنياهو أثناء كلمته) لتبرير تهديد موجه ضد أحد الأعضاء المؤسسين" للمنظمة الدولية.

وهو يشير بكلامه إلى "الإثباتات" التي استخدمها وزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول في الأمم المتحدة عام 2003 للتأكيد على وجود أسلحة دمار شامل في العراق، مما شكل مبررا لاجتياح هذا البلد.

خط أحمر
وكان نتنياهو قال -في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة- إن إيران النووية "تشكّل التهديد الأخطر على العالم، وثمة طريقة واحدة لمنع إيران سلمياً من الحصول على قدرة نووية. وضع خط أحمر واضح على برنامج إيران النووي".

نتنياهو: إيران نووية كتنظيم القاعدة مسلح بقنابل ذرية  (الفرنسية)

وشبه إيران في حال حصولها على السلاح النووي "بتنظيم القاعدة مسلح بقنابل ذرية" مؤكدا أن "مستقبل العالم على المحك" و"الوقت ينفد".

وأوضح أن الخطوط الحمر لا تؤدي إلى حروب بل تمنعها، مقدماً أمثلة على ذلك من ميثاق حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي ينص على أن الهجوم على دولة كالهجوم على كل الدول، في إشارة إلى تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز الإستراتيجي.

وأضاف نتنياهو الذي حمل خلال خطابه رسماً لقنبلة يشرح فيها تطور البرنامج النووي الإيراني حسب رأيه، أن هذه الخطوط الحمر يجب أن توضع على جزء جوهري من البرنامج النووي، مشيرا إلى أهمية منع طهران من تخصيب اليورانيوم اللازم لصناعة قنبلة نووية.

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي من أن إيران قد تكون خصبت ما يكفي من اليورانيوم لصنع قنبلة نووية بحلول الصيف المقبل، وقال "قطعوا 70% من العملية والصيف القادم سينهون المرحلة الثانية أي التخصيب المتوسط، وبعد بضعة أشهر سيصلون إلى تخصيب عال، أي المرحلة الأخيرة".

منع إيران
بدوره قال الرئيس الأميركي باراك أوباما -في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء- إنه سيعمل على منع إيران من حيازة القنبلة النووية، لكن إدارته رفضت وضع خط أحمر لطهران.

في السياق أفاد مسؤول أميركي رفيع المستوى في الخارجية الأميركية بأن نتنياهو ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أجريا "مباحثات معمقة بشأن إيران وأكدا أن الولايات المتحدة وإسرائيل تتقاسمان الهدف ذاته المتمثل في منع إيران من حيازة سلاح نووي".

واستمر لقاء كلينتون ونتنياهو -الذي جاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة- ساعة وربع الساعة.

وكانت مسؤولة الأمن والخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون حثت أمس -في ختام اجتماع لمجموعة "5+1"- إيران على القيام "بتحرك عاجل" لطمأنة المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.

والمفاوضات بين طهران والدول الكبرى متعثرة بعد فشل جولة التفاوض الأخيرة بين الجانبين في يونيو/حزيران في موسكو.

ويدعو الأوروبيون وواشنطن إلى تشديد العقوبات على إيران في حين ترفض روسيا والصين ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة