الشريم يدعو لدعم ثوار سوريا ومظاهرة بمصر   
الجمعة 1434/8/5 هـ - الموافق 14/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:42 (مكة المكرمة)، 17:42 (غرينتش)
 المصلون يحتشدون أمام مسجد عمرو بن العاص لنصرة الشعب السوري (الفرنسية)

دعا خطيب الجمعة في المسجد الحرام إلى دعم الثوار السوريين "بكل الوسائل"، في وقت شهد مسجد عمرو بن العاص في القاهرة مظاهرة حاشدة لنصرة الشعب السوري.

ففي مكة المكرمة ندد خطيب الجمعة في المسجد الحرام الشيخ سعود الشريم بممارسات الرئيس السوري بشار الأسد، ووصفه بالطاغية الذي قامت قواته بقتل الأطفال واغتصاب النساء وتدمير المنازل خلال العامين الماضيين.

واعتبر الشريم أن كل مسلم يقع على عاتقه جانب من المسؤولية أمام الله لمواجهة تلك الجرائم، "وعلى القادة والحكام والعلماء والمصلحين والمفكرين والناس اتخاذ موقف موحد ضد تلك الحملة المجنونة على إخواننا في سوريا".

وتابع في خطبته "إخواننا في سوريا بحاجة إلى مزيد من الجهود والإصرار على إزالة الظلم والعدوان الذي لا يرحم من خلال جميع الوسائل ومن دون استثناءات"، مضيفا "نحن نقول لأخوتنا في بلاد الشام تحلوا بالصبر".

ردد المتظاهرون هتافات معادية للنظام السوري أبرزها "لا إله إلا الله بشار عدو الله"، "ويا بشار يا سفاح سوف نكمل الكفاح". كما هتفوا "الشعب يريد تطبيق شرع الله"، و"إسلامية إسلامية"، و"قادم قادم يا إسلام"

مظاهرات مصر
وفي العاصمة المصرية القاهرة شارك الآلاف في مظاهرة "نصرة الشعب السوري" الجمعة في مسجد عمرو بن العاص نظمتها أحزاب وحركات إسلامية بعد يوم من دعوة علماء مسلمين للجهاد في سوريا.

وألقى الداعية السعودي محمد العريفي خطبة الجمعة في المسجد بحضور بضعة آلاف من المصلين، انصبت على القضية السورية وموقف علماء الأمة منها ووجوب "الجهاد في سبيل الله في سوريا"، كما دعا المسلمين "للاجتماع ضد عدوهم".

وقال إن "الله يتخذ من المؤمنين شهداء ونحن على يقين بنصرة الله لدينه وشريعته وعباده المؤمنين"، مضيفا أن "الله سينتصر للإسلام ويظهر العدل ونحن ننتظر الخلافة الإسلامية، وأقسم بالله الخلافة الإسلامية قادمة وكأني أنظر إليها بعيني الآن، وما يحدث اليوم في البلاد الإسلامية الآن من اتحاد لعلماء الأمة وأحداث يؤكد أن الخلافة الإسلامية قادمة".

كما دعا الشيخ العريفي الحكام المسلمين قائلا "يا من ولاكم الله تعالى على أراضي المسلمين وأموالهم إن السكاكين التي يذبح بها رقاب أهل سوريا وأطفالها هي في الطريق إلى ذبح أطفالنا وتقطيع أجسادهم".

وردد المتظاهرون هتافات معادية للنظام السوري أبرزها "لا إله إلا الله بشار عدو الله"، و"يا بشار يا سفاح سوف نكمل الكفاح". كما هتفوا "الشعب يريد تطبيق شرع الله"، و"إسلامية إسلامية"، و"قادم قادم يا إسلام".

رفع المتظاهرون أعلام مصر وأعلام الثورة السورية. وشهدت الفعالية حضورا بارزا لحزب الراية السلفي الذي أسسه الشيخ السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل.

إغاثة
وأقامت هيئات إغاثية مصرية مراكز صغيرة لها لجمع التبرعات من المصلين. وقال مسؤول المؤسسة المصرية للتعاون والإغاثة ماجد ثروت -الذي كان يقف إلى جوار صناديق تبرع حمراء اللون كتب عليها "سوريا تناديكم"- إن المصريين "أكثر إقبالا الآن من أي وقت مضى على التبرع للثورة السورية".

وشهدت الفعالية الغاضبة ضد النظام السوري نشاطا ملحوظا وبارزا لحملة "تجرد" الداعمة للرئيس المصري محمد مرسي، وقامت الحملة بجمع مئات التوقيعات المؤيدة له.

وتنظم جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة المنبثق عنها غدا السبت مؤتمرا "لنصرة الثورة السورية" في ملعب القاهرة بعد نحو أسبوع من تنظيمها مسيرة مماثلة في محيط مسجد رابعة العدوية في شرق القاهرة الجمعة الفائتة.

ونظمت "رابطة علماء المسلمين" أمس في القاهرة مؤتمرا دعا إلى "وجوب الجهاد" في سوريا، معتبرا ما يجري في سوريا حربا على الإسلام من النظام السوري الذي وصفه بالطائفي، ودعا لمقاطعة الدول الداعمة له وعلى رأسها روسيا وإيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة