مقتل 16 بانهيار أرضي جنوبي قرغيزستان   
الجمعة 1430/4/22 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
القرى الجبلية في قرغيزستان عادة ما تكون عرضة للانهيارات (رويترز-أرشيف)

قتل 16 شخصا في قرغيزستان بسبب انهيار أرضي أدى إلى تهديم خمسة منازل على ساكنيها وذلك وسط أحوال جوية سيئة تسببت بحدوث الانهيار، في وقت عم الظلام مناطق واسعة في آسيا الوسطى بعد تعطل شبكة كهرباء إقليمية في أجزاء كبيرة من قرغيزستان وكزاخستان.

وقال وزير شؤون الطوارئ في قرغيزستان كامتشيبيك تاشييف إن الانهيار الأرضي ضرب قرية ريكومل في جنوب منطقة جلال آباد قرب الحدود مع أوزبكستان في وقت متأخر من ليل الأربعاء. وأضاف أن 16 من سكان القرية يعيشون في المنازل التي تهدمت ولا يعرف شيء عن مصيرهم.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدث باسم وزارة الطوارئ قوله إن التقارير الأولية تشير إلى أن السكان الستة عشر قد قضوا في الانهيار. وقال مسؤولون إن عمال الطوارئ قد وصلوا الموقع وبدؤوا برفع الأنقاض.

وكانت السيول الجارفة جراء الأمطار الشديدة  في الأيام الماضية قد تركت القرى الجبلية عرضة للانهيارات الطينية. وتتكرر الانهيارات الأرضية باستمرار في منطقة آسيا الوسطى ويذهب ضحيتها العشرات سنويا.

انقطاع الكهرباء
من جهة أخرى عم الظلام مناطق واسعة أثر على ملايين السكان في آسيا الوسطى مساء الأربعاء بعد أن أدى عطل في شبكة الكهرباء الإقليمية إلى انقطاع التيار في أجزاء كبيرة من قرغيزستان وكزاخستان.

وقال وزير الطاقة في قرغيزستان إلياس دافيدوف إن الجزء الجنوبي من كزاخستان بما في ذلك المركز التجاري ألما آتا وشمال قرغيزستان تأثرا بانقطاع الكهرباء، مشيرا إلى أن سبب انقطاع التيار لم يعرف بعد.

وقالت متحدثة باسم شركة توزيع الكهرباء القرغيزية إن العطل وقع في خط للضغط العالي مرتبط بمحطة توليد الكهرباء الرئيسية من المياه في قرغيزستان.

وفي ألما آتا وهي أكبر مدن كزاخستان ويبلغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة شهد المرور حالة من الفوضى حيث حاولت الشرطة إعادة النظام في ظلام دامس تحت الأمطار الغزيرة. كذلك عاني سكان العاصمة القرغيزية بشكك من عدم توفر المياه الباردة التي تصل إليهم باستخدام مضخات كهربائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة