مظاهرات أفغانية تنديدا بغارة أميركية على جلال آباد   
الأحد 1428/4/12 هـ - الموافق 29/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:38 (مكة المكرمة)، 19:38 (غرينتش)
المتظاهرون رددوا هتافات منددة بأميركا (الفرنسية)

تظاهر مئات من الأفغان في مدينة جلال آباد احتجاجا على مقتل ستة من مواطنيهم في غارة جوية شنتها طائرات أميركية على مديرية غني خيل في ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان صباح اليوم.
 
وردّد المتظاهرون هتافات منددة بالولايات المتحدة والرئيس الأفغاني حامد كرزاي. وقال المحقق بشرطة ننغرهار عبدول محمد إن مئات من القرويين الغاضبين حملوا جثث القتلى إلى الطريق السريعة الرئيسية الرابطة بين جلال آباد وتورخام قاطعين حركة المرور فيها بمظاهرة منددة بالهجوم.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في وقت سابق نقلا عن شهود عيان بولاية ننغرهار، بأن ستة مدنيين بينهم امرأة وطفل قتلوا في الغارة، لكن بيانا من قوات التحالف قال إن معظم القتلى من المسلحين الذين أطلقوا النار على تلك القوات.
 
وأوضح البيان أن الهجوم الجوي الذي استهدف ثلاثة منازل بمجمع في منطقة باتي كوت نفذ بناء على معلومات عن وجود خلية كانت تخطط لتنفيذ ثلاث عمليات انتحارية بالسيارات المفخخة.
 
وقالت قوات التحالف إن العملية تسببت في مقتل أربعة من المسلحين وامرأة وفتاة، عندما ردت على إطلاق نار تعرضت له من الخلية، وجرح خلال تبادل إطلاق النار أيضا طفل وفتاة.
 
وادعت قوات التحالف أنها عثرت على أسلحة مختلفة ومواد لصناعة قنابل كما احتجزت رجلا من المجمع المستهدف للتحقيق معه.
 
يذكر أن آخر مصادمات في المنطقة تعود إلى الرابع من مارس/آذار الماضي عندما فتح جنود من المارينز كانوا في مهمة النار عشوائيا على سيارات ومدنيين بعد تعرضهم لهجوم بسيارة مفخخة، مما أدى إلى مقتل 12 مدنيا.

قضية اللاجئين
اللاجئون الأفغان يقدر عددهم بأربعة ملايين مقسمين بين إيران وباكستان (الفرنسية-أرشيف)
في سياق متصل ناشدت أفغانستان اليوم جارتها إيران بوقف ترحيل عشرات الآلاف من اللاجئين قائلة إنه ليس بإمكانها استقبالهم في الوقت الراهن.
 
وكانت السلطات الإيرانية رحلت نحو 25 ألف لاجئ أفغاني منذ 21 أبريل/نيسان الجاري، فيما ينتظر المزيد منهم المصير ذاته حسب المفوضية العليا للاجئين.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأفغانية سلطان أحمد بهين في هذا الصدد "نريد أن نطلب من إيران عدم ترحيل اللاجئين الأفغان. قدرتنا على استقبال عدد كبير منهم محدودة جدا".
 
وأضاف بهين "باعتبار علاقاتنا الجيدة مع إيران والعرف الدولي للاجئين، نطلب من الحكومة الإيرانية عدم إرغام اللاجئين على المغادرة بأعداد كبيرة لأن ذلك سيخلق لنا مشاكل عديدة هنا".
 
وقال مسؤول من المفوضية العليا للاجئين رفض الكشف عن هويته إن إيران قررت إعادة قرابة نصف مليون أفغاني يعيشون على أراضيها إلى وطنهم.
 
يذكر أن نحو مليوني أفغاني -قرابة نصفهم غير مسجلين- يعيشون في إيران في حين يعيش مليونان آخران في باكستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة