المسكنات تضعف الحيوانات المنوية   
الثلاثاء 1431/12/3 هـ - الموافق 9/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
مسكنات الألم الشائعة تسبب اضطرابات تناسلية لدى الأطفال الذكور (أسوشيتد برس-أرشيف)

كشف علماء احتمالَ وجود ارتباط بين الضعف العام في الحيوانات المنوية واستخدام مسكنات الألم الشائعة.
 
وقالت صحيفة ذي إندبندنت إن الباحثين وجدوا أن النساء اللائي يتناولن مسكنات الألم مثل باراسيتامول وإيبوبروفين أثناء الحمل، أكثر عرضة لأن يلدن أبناء لديهم اضطرابات تناسلية.
 
وأفادت الدراسة بأن النسوة اللائي يتناولن مسكنات الألم بانتظام وخاصة في الأشهر الثلاثة الثانية للحمل، كن أكثر عرضة لخطر ولادة أطفال ذكور  بخصيتين مرفوعتين.
 
يشار إلى أن هذه الحالة تؤثر في واحد من كل 17 طفلا في بريطانيا، وهي مرتبطة بضعف الحيوانات المنوية بعد البلوغ، وزيادة خطر الإصابة بسرطان الخصية.
 
وتبين الدراسات أن أكثر من نصف النساء في أوروبا والولايات المتحدة يتناولن مسكنات الألم أثناء الحمل.
 
وقد لوحظ ارتفاع الضعف في الحيوانات المنوية عالميا إلى ما فوق النصف خلال الأعوام الخمسين الأخيرة، كما زادت معدلات الإصابة بسرطان الخصية وتشوهات الأعضاء التناسلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة