الشرطة الإسرائيلية تعتقل مستوطنا خطط لمهاجمة فلسطينيين   
الخميس 1427/5/25 هـ - الموافق 22/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:03 (مكة المكرمة)، 21:03 (غرينتش)

المستوطنات تمثل بؤرة للإرهابيين المتشددين  (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت الشرطة الإسرائيلية مستوطنا يهوديا يحمل الجنسية الأميركية بحيازة أسلحة غير مرخصة لاستخدامها لشن هجوم على مواطنين فلسطينيين.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تحتجز مواطنا أميركيا من مستوطنة يهودية بالضفة الغربية للاشتباه في محاولته تهريب بندقية قناصة ومؤن وماكينة لصنع الرصاص إلى داخل إسرائيل عبر ميناء حيفا على البحر الأبيض المتوسط.

ووجهت محكمة إسرائيلية اتهامات للمتطرف جيفري شموئيل ستيف (39 عاما) المهاجر من كاليفورنيا باستيراد هذه المعدات بطريقة غير شرعية.

واعتقل المهاجر -الذي وصل لإسرائيل الشهر الماضي- بينما كان يحاول في ميناء حيفا قبل عشرة أيام الإفراج عن حاوية مشحونة من الولايات المتحدة كانت فيها البندقية والذخيرة ولم يبلغ سلطات الجمارك بوجودها.

وأوقف إسرائيليان آخران -أحدهما قاصر- يشتبه في تواطئهما مع ستيف قبل أن يطلق سراحهما، بينما لا يزال ستيف موقوفا.

وجاء في الاتهام الموجه لستيف المقيم في مستوطنة تابواخ في شمال الضفة الغربية التي تعتبر معقلا لحركة كاخ الإرهابية المحظورة، إنه كان ينوي استعمال الأسلحة لإطلاق النار على الفلسطينيين.

ولكن المتطرف اليهودي زعم أنه كان ينوي تسليم البندقية للجيش الإسرائيلي، وقال للإذاعة الإسرائيلية "لم أفكر قط في إيذاء العرب لكنني لا أقول إن هذا لم يخطر ببالي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة