باول يبحث عملية السلام والمخدرات في كولومبيا   
الثلاثاء 1422/6/9 هـ - الموافق 28/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
يزور وزير الخارجية الأميركي كولن باول كولومبيا الشهر المقبل حيث يبحث مع المسؤولين هناك الدعم الأميركي لدفع عملية السلام مع المقاتلين اليساريين المناوئين للحكومة الكولومبية إضافة إلى مناقشة قلق الولايات المتحدة من تنامي إنتاج المخدرات.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تدعم جهود الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا لإحلال السلام منذ البداية مشيرا إلى أن زيارة باول لكولومبيا ستأتي عقب مشاركته في اجتماع منظمة الدول الأميركية في بيرو المقرر عقده في العاشر والحادي عشر من الشهر المقبل.

إلا أن باوتشر أعرب عن خيبة أمل بلاده وقلقها بشأن ما اعتبره إساءة استخدام القوات المسلحة الثورية اليسارية للمنطقة الممنوحة لها من الحكومة، واستمرارها في أنشطتها ومن بينها أنباء عن تلقي جنودها لتدريبات على عمليات إرهابية بواسطة عناصر من الجيش الجمهوري الإيرلندي. وأوضح أن هذه المسائل ستكون ضمن مباحثات باول مع الرئيس باسترانا.

ويشير باوتشر بذلك إلى ادعاءات بشأن قيام القوات الثورية بتوسيع حجم اتجارهم بالمخدرات وخطف وإساءة معاملة رهائن في المنطقة منزوعة السلاح التي منحها لهم الرئيس باسترانا في إطار مساعيه لتعزيز عملية السلام.

وسوف تسبق زيارة باول المقرر في 11 و12 من سبتمبر/ أيلول المقبل، جولة يقوم بها الأسبوع الحالي وفد أميركي برئاسة مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية مارك غروسمان لإجراء محادثات مع المسؤولين الكولومبيين.

عدد من قادة وعناصر القوات الثورية الكولومبية (أرشيف)

وكان باسترانا قد وافق أمس على تسليم فابيو أوشوا مساعد تاجر المخدرات الكولومبي السابق بابلو إسكوبار إلى الولايات المتحدة. ويواجه أوشوا تهمة تسهيل عمليات تهريب مخدرات بقيمة مليار دولار شهريا إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش أجرى مباحثات مع نظيره الكولومبي باسترانا في شهر فبراير/ شباط الماضي بشأن مبادرة السلام الكولومبية مع القوات الثورية. وقال باسترانا عقب اللقاء إنه طلب من بوش أن يعيد النظر في الموقف السياسي المتعنت الأميركي إزاء القوات المسلحة الثورية من أجل مساعدة كولومبيا في المضي قدما لإنجاح عملية السلام.

يذكر أن كولومبيا تعد أكبر منتج للكوكايين في العالم، إذ تنتج منه سنويا نحو 520 طنا. وتصدر عصابات المخدرات 90% من حجم الإنتاج إلى الولايات المتحدة التي صادقت العام الماضي على قرار تقديم مساعدات قيمتها 1300 مليون دولار إلى كولومبيا في إطار خطة دولية لمكافحة إنتاج وتجارة المخدرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة