غنغريتش يصر على تصريحاته   
الأحد 1433/1/16 هـ - الموافق 11/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:44 (مكة المكرمة)، 8:44 (غرينتش)

غنغريتش (يمين) يتقدم المرشحين الجمهوريين في مناظرة سابقة (الفرنسية-أرشيف)

أصر المرشح الأوفر حظا للفوز بترشيح الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الأميركية في 2012 نيوت غنغريتش في مناظرة أجريت أمس السبت على تصريحاته التي أدلى بها في وقت سابق ووصف فيها الفلسطينيين بأنهم شعب "تم اختراعه"، في وقت تواصلت الردود الرافضة لما قاله.

وردا على سؤال عن تصريحه الذي أدلى به لقناة أميركية يهودية، قال غنغريتش في مناظرة للمرشحين الجمهوريين أمس السبت بولاية إيوا إن ما قاله صحيح في الواقع، وأضاف أن "أحدا ما يجب أن يملك الشجاعة لقول الحقيقة. إنهم إرهابيون ويعلمون الإرهاب في مدارسهم".

وامتنع المرشحون الخمسة الآخرون عن الموافقة على هذه التصريحات لكنهم أكدوا دعمهم لإسرائيل.

وقال ميت رومني المنافس الرئيسي لغنغريتش "أعتقد أننا نتمتع بالحكمة لدعم حليفتنا إسرائيل وعدم الذهاب أبعد من ذلك معهم"، وأشار إلى أنه لن يقدم على الإدلاء "بكلمات محرضة في مكان كوعاء يغلي"، متهما غنغريتش بالسعي "لإجراء مفاوضات بدلا عن الإسرائيليين".

أما رون بول المؤيد بشدة لانعزال الولايات المتحدة، فقد رأى أن تصريحات غنغريتش تقود بطبيعتها الولايات المتحدة إلى "متاعب".

وكان غنغريتش قد صرح في وقت سابق بأن الشعب الفلسطيني "شعب تم اختراعه"، معتبرا أنه يتكون من مجموعات من العرب الذين لم يريدوا الإقامة في مناطق أخرى إبان عهد الإمبراطورية العثمانية.

وأضاف "هم من الناحية التاريخية جزء من العرب، وأمامهم فرصة للذهاب إلى العديد من الأماكن، ولعدة دواع سياسية تحملنا هذه الحرب التي يتم شنها على إسرائيل منذ أربعينيات القرن  الماضي. إنه أمر مأساوي".

وأضاف أن مسيرة السلام المتواصلة بين إسرائيل والفلسطينيين لا تعدو أن تكون مجرد وهم، منتقدا بشدة معاملة الرئيس الأميركي باراك أوباما للفلسطينيين على قاعدة المساواة مع إسرائيل باعتبارها "مكافأة للإرهاب".

فياض دعا غنغريتش إلى مراجعة التاريخ (رويترز)

الردود
بالمقابل تواصلت الردود الرافضة لتصريحات غنغريتش، وقال حزب الله اللبناني في بيان مساء أمس السبت إن التصريحات "تعبر عن جهل مطبق بالتاريخ سابقا وراهنا من جهة، وعن تعمد مقصود لتزييف وتزوير هذا التاريخ من جهة أخرى".

واعتبر أن هذه التصريحات تنم عن "عنصرية وحقد ضد الشعب الفلسطيني، إذ لا يستطيع أحد أن يتهم شعبا له وجوده وحضارته وثقافته بأنه إرهابي وتم اختراعه، كما لا يمكن اتهام النساء والأطفال الفلسطينيين بالإرهاب".

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد أكد أن تصريحات غنغريتش تمثل إنكارا للحقائق التاريخية، ودعاه إلى "مراجعة التاريخ"، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني ظل متشبثا بالبقاء على أرضه.

ووصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات التصريحات بأنها "بغيضة" وتمثل "أدنى حد من التفكير يمكن أن يصل إليه أحد"، مؤكدا أن مثل هذه التعليقات من شأنها فقط أن تؤجج دائرة العنف في منطقة الشرق الأوسط.

وفي قطاع غزة، انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تصريحات غنغريتش ووصفتها بأنها عنصرية، وقالت إنها تنم عن جهله بتاريخ الشعوب العربية والإسلامية.

واعتبر القيادي في الحركة يحيى موسى أن التصريحات تنم عن العقلية العنصرية الجاهلة من قبل المسؤولين الأميركيين تجاه تاريخ الشعب الفلسطيني وقضيته.

وأوضح موسى أن تصريحات غنغريتش تأتي في سياق الحملة الانتخابية لإرضاء اللوبي اليهودي داخل الولايات المتحدة على حساب الشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة