روبرت زوليك خليفة ولفويتز في رئاسة البنك الدولي   
الأربعاء 1428/5/13 هـ - الموافق 30/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)
روبرت زوليك
اختار الرئيس الأميركي جورج بوش الممثل التجاري السابق روبرت زوليك رئيساً جديداً للبنك الدولي، خلفاً لبول ولفويتز الذي استقال وسط عاصفة انتقادات بشأن استغلال منصبه.
 
وأراد بوش أن يخلف أميركي ولفويتز رغم مطالبة دول أعضاء بالبنك الدولي وبعض المشرعين الأميركيين بفتح هذا المنصب أمام مرشحين من مختلف أنحاء العالم.
 
وكان الجدل بشأن قرار ولفويتز زيادة راتب صديقته شاها رضا خبيرة شؤون الشرق الأوسط بالبنك أثار انتقادات لاذعة من الدول المساهمة، وفاقم الخلافات بين العاملين في البنك الذين يشعرون بالاستياء من حملة ولفويتز لمكافحة الفساد.
 
السيرة الذاتية
زوليك (53 عاماً) النائب السابق لوزيرة الخارجية استقال من منصب نائب وزير الدفاع العام الماضي لينضم إلى بنك جولدمان ساكس الاستثماري، وهو من أبرز دعاة التبادل الحر وصاحب خبرة واسعة بمجالي الدبلوماسية والتجارة الدولية.
 
وأثناء عمله كأول ممثل تجاري لبوش، ساهم زوليك في إطلاق جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية، ونجح في إتمام مفاوضات ضم الصين وتايوان إلى منظمة التجارة العالمية.
 
وخصص زوليك قسماً كبيراً من نشاطاته للعلاقات مع الصين ساعيا لجعل بكين عضواً  كاملاً في عالم الأعمال مع دفعها إلى إعادة تقويم عملتها، ولعب دور شريك مسؤول بالنظام الدولي.
   
كما شارك مطلع التسعينيات في إنشاء رابطة أميركا الشمالية للتبادل الحر، وساهم عام 1994 في إبرام جولة المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف في أورغواي.
  
وبنى زوليك حياته السياسية على إستراتيجية بسيطة تقضي بطرح التجارة كشكل جديد من الدبلوماسية.
 
وهو يصنف في الجناح البراغماتي والداعي إلى التعددية بالحزب الجمهوري، مقابل المحافظين الجدد المتمسكين برؤية أحادية لمصالح أميركا في العالم والمدافعين بشدة عن الحرب في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة