بوش وعقيلته يصوتان مبكرا والسباق يتركز غربا   
الأحد 1429/10/27 هـ - الموافق 26/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)

بطاقة تصويت جورج بوش ولورا أرسلتا الجمعة بالبريد إلى موطنهما بولاية تكساس (رويترز-أرشيف)

أدلى الرئيس الأميركي جورج بوش وزوجته لورا الجمعة بصوتيهما في انتخابات الرئاسة الأميركية قبل عشرة أيام من موعد الاقتراع الرسمي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو السبت إن بطاقتي تصويت الرئيس وزوجته أرسلتا بالبريد الجمعة إلى موطنهما بولاية تكساس في إطار برنامج التصويت المبكر الذي يسمح لمن شاء من الأميركيين بالإدلاء بصوته قبل موعد الانتخابات.

وجوابا على سؤال بشأن المرشح الذي منحه بوش صوته، أوضحت بيرينو أن الرئيس أعلن منذ عدة أشهر أنه يؤيد المرشح الجمهوري جون ماكين وأنه من الطبيعي أن يمنحه صوته.

ومن جهة أخرى يسعى ماكين ومنافسه الديمقراطي باراك أوباما قبل عشرة أيام من موعد الانتخابات لكسب أصوات الناخبين بولايات نيفادا وكولورادو ونيومكسيكو الواقعة في الغرب الأميركي، والتي ربما تكون حاسمة وتلعب دورا في تغيير النتيجة يوم الاقتراع إذا احتدم التنافس بين الطرفين.

وشارك أوباما في تجمعين انتخابيين بنيفادا قبل أن يغادرها إلى نيومكسيكو للقاءات مماثلة، ويختتم جولته يوم الأحد في كولورادو.

أما منافسه ماكين فاستهل جولته يوم الجمعة في الغرب من كولورادو، وشارك السبت في تجمعات انتخابية بنيومكسيكو قبل أن يتوجه إلى ولاية أيوا في وسط الغرب الأميركي. كما يزور الأحد ولاية أوهايو التي تظهر استطلاعات الرأي احتدام التنافس فيها.

ماكين (يمين) وأوباما تبادلا الكثير من التهم
في حملتيهما الانتخابية (الفرنسية-أرشيف)
تبادل الاتهامات

وواصل ماكين هجومه على منافسه متهما إياه في تجمع انتخابي بكولورادو بالسعي لإعادة توزيع الثروة بين الأميركيين.

وقال عنه إنه "اشتراكي سري" يؤمن بإعادة توزيع الثروة وليس بسياسات تنمي اقتصاد الولايات المتحدة وتؤمن وظائف جديدة.

وردت حملة أوباما على اتهامات منافسه، حيث قال هاري سيفوغان المتحدث باسم المرشح الديمقراطي إن ماكين يستطيع الاستمرار في "هجماته المضللة واليائسة" لكنه "لم يمنح أي نجدة لأكثر من 100 مليون أميركي"، بينما "سيخفض أوباما الضرائب عن 95% من الموظفين الأميركيين".

وتظهر استطلاعات الرأي تقدم أوباما في جميع الولايات بعدد نقاط يتراوح بين 4 و14 نقطة، مع تقدمه المستمر في معظم الولايات الهامة.

وأظهر أحدث استطلاع أجرته وكالة رويترز ومؤسسة سيسبان ومركز زغبي تقدم المرشح الديمقراطي بفارق تسع نقاط عن منافسه بحصوله على 51% مقابل 42% بهامش خطأ يبلغ 3.9 نقاط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة