التوسعات الأفقية والعمودية عبر ثمانين عاما من الأوسكار   
الأربعاء 1429/2/13 هـ - الموافق 20/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)
الكثير من الجوائز أضيفت وألغيت حتى أصبح حفل الأوسكار بشكله الحالي (رويترز)
 
زياد طارق رشيد
 
شهد حفل الأوسكار منذ انطلاقه أول مرة عام 1929 توسعات أفقية وعمودية غيرت الكثير من معالمه وحولته من مهرجان قومي يحتفي بمنجزات هوليود السينمائية إلى حفل عالمي يستقطب الأعمال الفنية المنتجة داخل وخارج الولايات المتحدة للتنافس على تمثال المحارب الذهبي.
 
وكان الاسم الرسمي لجائزة الأوسكار هو جائزة "التميز الأكاديمي في الفنون السينمائية" Academy Award of Merit. وتقدم الجائزة حاليا في 24 فئة بعد أن أضيفت إليها فئات وألغيت منها فئات أخرى مع التطور التكنولوجي في ميادين التصوير والمونتاج والمؤثرات الصوتية والصورية والخاصة.
 
ولكي يرشح الفيلم للأوسكار يجب أن يكون الفيلم قد تم عرضه في صالات السينما في كاليفورنيا في السنة السابقة, ويجب ألا يقل طول الفلم عن 40 دقيقة لكي يتنافس على جائزة الأفلام الطويلة, وإلا فسوف يصنف فيلما قصيرا، ويجب كذلك أن يكون حجم الفلم الذي صور عليه العمل السينمائي 35 ملمترا أو 70 ملمترا.
 
وتنافست الأعمال الفنية والفنانون على 11 جائزة أوسكار في أول حفل عام 1929, وخصصت الجائزة آنذاك للأعمال الفنية المنتجة عامي 1927 و1928, وتنافست تلك الأعمال على فئات أفضل فيلم ومخرج وسيناريو مقتبس وممثل وممثلة وديكور وسيناريو ومؤثرات هندسية وقصة أصلية, كما خصص أوسكار للكفاءة الفنية والفريدة للإنتاج وكتابة عناوين الأفلام.
 
وفي العام الأول من الجوائز, وزعت جائزتان في فئة الإخراج الأولى للدراما والثانية للكوميديا. وألغيت من جوائز عام 1930 جائزتا المؤثرات الهندسية وكتابة عناوين الأفلام. وأضيفت في العام ذاته جائزة أفضل مزج صوتي. وعام 1931 أضيفت جائزتا أفضل فيلم رسوم متحركة قصير وأفضل فيلم قصير, واستمر جميع هذه الجوائز حتى يومنا هذا.
 
جوائز أخرى
حفل الأوسكار تحول إلى عرس فني عالمي للاحتفاء بالسينما (الفرنسية-أرشيف) 
عام 1932 أضيفت جائزة الإبداع في فيلم قصير ثم ألغيت عام 1935. وفي العام ذاته أضيفت جائزة أفضل مخرج مساعد وألغيت عام 1937. وأضيفت عام 1934 جائزتا أفضل أغنية وأفضل موسيقى تصويرية معدة لفيلم روائي واستمرتا حتى اليوم.
 
عام 1935 أضيفت جائزة أفضل مونتاج وجائزة أفضل تصميم رقص وألغيت الأخيرة عام 1937. وأضيفت جائزتا أفضل ممثل في دور ثانوي وأفضل ممثلة في دور ثانوي عام 1936 وظلت مستمرة. كما أضيفت في العام ذاته جائزة أفضل فيلم قصير ملون وألغيت عام 1937, ثم أضيفت جائزة أفضل فيلم درامي قصير عام 1936 وألغيت عام 1956. وفي عام 1939 أضيفت جائزة أفضل مؤثرات صورية واستمرت حتى اليوم.
 
عام 1940 أضيفت جائزة أفضل سيناريو أصلي, وأضيفت جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير عام 1941 وأفضل فيلم وثائقي طويل عام 1943, وأضيفت جائزة أفضل فيلم أجنبي عام 1947, وأفضل تصميم أزياء عام 1948, وظلت جميعها مستمرة إلى يومنا هذا.
 
عام 1963 أضيفت جائزة أفضل مونتاج صوتي, تبعتها عام 1981 إضافة جائزة أفضل مكياج, واستمرت الجائزتان إلى الآن. عام 1995 أضيفت جائزة أفضل تأليف موسيقي لفيلم استعراضي أو كوميدي, لكنها ألغيت عام 1999. وأضيف أوسكار أفضل فيلم استعراضي عام 2000 وجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة رقمي عام 2001 وظلتا مستمرتين.
 
ويدرس مجلس الحكام سنويا إضافة أو إلغاء جوائز, ولم يبت حتى الآن في أمر جوائز مقترحة جديدة تمنح لأفضل اختيار لممثلين في فيلم وأفضل تنسيق بين الممثلين والممثلين البدلاء وأفضل تصميم للعناوين.
 
الجوائز الخاصة التي تمنح أثناء حفل الأوسكار هي: جائزة إنجاز العمر بدأت عام 1927 واستمرت إلى اليوم, وجوائز الأكاديمية العلمية أو التقنية منذ عام 1931 إلى اليوم, وجائزة إيرفين تالبيرغ التذكارية منذ عام 1938 إلى اليوم.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة