أغلبية تؤيد رقابة المؤسسات الدينية على النتاج الثقافي   
الجمعة 1424/12/1 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أيدت أغلبية من المشاركين في تصويت أجرته الجزيرة على موقعها على الشبكة العنكبوتية رقابة المؤسسات الدينية على الإنتاج الثقافي في البلاد العربية.

وقال 63.2% من المشاركين في التصويت إنهم يؤيدون "رقابة المؤسسات الدينية على الإنتاج الثقافي في الدول العربية"، بينما أبدى 36.8% رفضهم ما يسمونه أي وصاية دينية على الإنتاج الأدبي.

وتعكس النسبة المؤيدة مظاهرات خرجت ببلاد عربية وإسلامية نددت بروايات وكتب ومؤلفين قال المتظاهرون إنها تعرضت للمقدسات الإسلامية بأسلوب لا يليق بها، وحكم على كتاب في البلاد العربية بالسجن "بسبب التجديف والمساس بالمعتقدات". كما قدم نواب إسلاميون استجوابات لوزراء بسبب نشر مؤسسات رسمية تابعة لوزاراتهم لكتب من هذا النوع.

ولكن الرافضين للرقابة الدينية في الاستطلاع يعكسون وجهة نظر تقول إن هذه الرقابة تعصف بحرية الإبداع وتجعل الكاتب مقيدا في تفكيره بسبب وجهات نظر متشددة في تفسير الدين.

وأصدر 120 مثقفا في مصر بيانا ضد رقابة الأزهر على الإبداع بعدما أفتى مجمع البحوث الإسلامية التابع لجامعة الأزهر بمصادرة كتاب "الوصايا في عشق النساء" للشاعر أحمد الشهاوي بدعوى أنه يحض على الإباحية.

ويقول بعض الكتاب إن قانون الأزهر لا يعطي له حق إبداء الرأي إلا فيما يتعلق بالكتب التي تتناول الدين مباشرة ولا دور له بالنسبة للأعمال الفنية. وأضافوا أن مدرسة النقد الأدبي في الأزهر تتوقف عند عصر الشاعر أحمد شوقي ولا تعرف شيئا عن المدارس الأخرى مما يجعل نظرته إلى الأعمال الأدبية الحديثة قاصرة وغير صحيحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة