رئيس المحكمة العليا في زمبابوي يتحدى موغابي   
الخميس 1421/12/7 هـ - الموافق 1/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موغابي
تحدى رئيس المحكمة العليا في زمبابوي أنطوني غوباي الرئيس روبرت موغابي وعاد إلى العمل اليوم الخميس، متجاهلا أمرا حكوميا طالبه بالتقاعد المبكر. وتتهم الحكومة غوباي بمحاباة المعارضة وأقلية المستوطنين البيض في البلاد.

وأصدرت حكومة موغابي أمس الأربعاء بيانا شددت فيه على موقفها السابق، وذكرت أن غوباي لم يعد يشغل المنصب اعتبارا من منتصف ليل الأربعاء.

وأفاد شهود عيان أن غوباي وصل صباحا إلى مبنى المحكمة العليا المجاور لمبنى البرلمان ومقر الرئيس موغابي. وأضاف الشهود أنه كان يقود سيارته الحكومية ودخل إلى مكتبه دون أن يعترضه أحد.

وتعهد غوباي (69 عاما) بمواصلة نضاله ضد جهود الحكومة الرامية إلى إجباره على التقاعد المبكر. وكان قد عارض محاولات موغابي لتجاوز الدستور عبر عدد من القرارات الرئاسية.

وكان محامي غوباي ذكر في رسالة لوزير العدل أمس أن موكله سحب عرضه بالتقاعد قبل عام من الموعد المقرر عقب شعوره بأن الحكومة تخطط لإقالته.

واتهم وزير الإعلام جوناثان مويو الأسبوع الماضي غوباي وقضاة آخرين بمحاباة المعارضة وأقلية المستوطنين البيض في البلاد. وحاول موغابي الذي يشن حملة على منتقديه قبيل الانتخابات الرئاسية العام الماضي أن يقيل قضاة آخرين ويتدخل في تعيين أعضاء السلطة القضائية في البلاد.

وأصدرت المحكمة العليا في زمبابوي عددا من الأحكام المعارضة لخطط موغابي الخاصة بالاستيلاء على مزارع المستوطنين البيض وتوزيعها على قطاعات من سكان البلاد الأصليين ممن لا أراضي لهم. كما أبطلت قرارا حكوميا يحظر على حركة التغيير الديمقراطي المعارضة الاعتراض على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في يونيو/حزيران الماضي.

ويرى مراقبون أن المواجهة بين غوباي وموغابي مرشحة للمزيد من التصعيد عندما تعلن الحكومة اسم خلفه في وقت لاحق اليوم الخميس. وتقول مصادر وزارة العدل إن الحكومة تسعى لتعيين غودفري شودياوسيكو الذي شغل منصب نائب وزير سابقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة