أميركا تبدد القلق بشأن سلامة لحوم أبقارها   
الأحد 1426/5/20 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

جنون البقر يطارد اللحوم الأميركية(رويترز)
طمأنت وزارة الزراعة الأميركية شركاء الولايات المتحدة التجاريين بشأن سلامة اللحوم البقرية الأميركية رغم الإعلان عن اكتشاف ثاني إصابة بمرض جنون البقر هناك.

وقالت الوزارة إنه تم اطلاع السفارات والملحقين الزراعيين الأميركيين على الحالة الجديدة للإصابة بجنون البقر والتي أعلن عنها أمس، وإن المسؤولين الأميركيين سينقلون هذه المعلومات إلى الحكومات الأجنبية.

ولا تعتقد وزارة الزراعة الأميركية أن الحالة الجديدة سوف تؤثر على جهود استئناف تجارة اللحم البقري مع اليابان وكوريا الجنوبية وهما أكبر سوق في آسيا للحم البقري الأميركي, إضافة إلى كندا والمكسيك وهما مستوردتان رئيسيتان للحم البقري الأميركي.

غير أن هذه التطمينات لم تلق صدى في تايوان التي فرضت حظرا على لحوم البقر الأميركية. وقال متحدث أميركي إن هناك محاولات من أجل إعادة فتح سوق تايوان أمام تلك اللحوم من جديد.

وعلى الصعيد الداخلي سعى وزير الزراعة الأميركي مايك جوهانس إلى تهدئة مخاوف المستهلكين بشأن المعروض من اللحم البقري قائلا إن الحيوان المصاب لم يدخل في الغذاء البشري أو في العلف الحيواني.

وكانت الوزارة أعلنت الجمعة عن التأكد من إصابة حيوان آخر في الولايات المتحدة بمرض جنون البقر، لتسجل بذلك ثاني حالة إصابة في البلاد بعد مرور 18 شهرا. وكانت الوزارة أصدرت في أواخر 2003 بيانا بشأن اكتشاف أول حالة لمرض جنون البقر في ولاية واشنطن (غرب).

وأوضح مسؤولون أن البقرة المصابة ولدت عام 1997 قبل قرار هيئة الأغذية والأدوية الأميركية بمنع خلط بقايا اللحوم مع علف الماشية الذي يعتقد الأطباء البيطريون أن له علاقة بنشوء مرض جنون البقر.

يذكر أن مرض جنون البقر ينتشر بين الماشية وهو من عائلة أمراض خطيرة تعرف باسم "الاعتلال الدماغي الإسفنجي المعدي"، ومن نفس العائلة مرض "كروتزفيلد جاكوب" الذي يصيب الإنسان نتيجة تناول لحوم البقر المصاب بجنون البقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة