تعاون إيراني سوري في مواجهة الضغوط الأميركية   
الجمعة 23/8/1425 هـ - الموافق 8/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)
خاتمي حرص خلال جولته على حشد الدعم لبلاده في مواجهة الضغوط الأميركية (الفرنسية)
أكد الرئيس الإيراني محمد خاتمي أنه يتعين على سوريا وإيران أن تتعاونا من أجل السلام في الشرق الأوسط وفي مواجهة الضغوط التي تمارسها  الولايات المتحدة. 

وفي مستهل زيارته لسوريا مساء أمس الخميس قال خاتمي إن هذه الضغوط كانت موجودة دائما معتبرا أنه من الضروري تحييدها. 

وقد أجرى خاتمي مباحثات مع نظيره السوري بشار الأسد خلال زيارة قصيرة لسوريا تستغرق 24 ساعة. 

وقال مصدر دبلوماسي إيراني إن زيارة خاتمي لسوريا "تأتي في وقت تتعرض فيه سوريا لضغوط أميركية وتهديدات من الكيان الإسرائيلي الصهيوني, كما تأتي بعد تقرير الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بشأن القرار 1559 ومدى تطبيق سوريا ولبنان لهذا القرار". 
  
وكان خاتمي قام بزيارة لثلاث دول عربية هي الجزائر والسودان وعمان ومن المقرر أن يغادر دمشق بعد ظهر الجمعة عائدا إلى طهران. 

وتتهم واشنطن كلا من سوريا وإيران بدعم المسلحين المناهضين للاحتلال العراقي الأمر الذي ينفيه البلدان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة