قافلة غالوي تحط بالمغرب وتتجه منه للجزائر   
السبت 1430/2/26 هـ - الموافق 21/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)
غالوي هاجم السياسات الغربية المؤيدة لإسرائيل (الجزيرة نت)

الحسن سرات-الرباط
 
وصلت إلى المغرب بعد ظهر الأربعاء قافلة الإغاثة البريطانية الذاهبة إلى قطاع غزة، والتي يترأسها النائب جورج غالوي. واستقبلها في ميناء مدينة طنجة وفد من المغاربة يمثلون عدة هيئات مغربية وعربية.
 
واضطرت القافلة إلى تغيير برنامجها بعد أن منعت السلطات المغربية وقفة الدار البيضاء مساء الأربعاء، وحط غالوي ومرافقوه ومستقبلوه الرحال بالرباط حيث وجدوا العشرات من المواطنين بانتظارهم.

وجه مشرق
ورحب ممثلو جمعيات وهيئات مغربية وعربية بالقافلة البريطانية ترحيبا تأثر بحرارته غالوي. وقارن خالد السفياني رئيس مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين والأمين العام للمؤتمر القومي العربي، بين قافلة لمساندة العدوان الإسرائيلي انطلقت من بريطانيا، وقافلة جورج غالوي. وقال السفياني "شتان بين قافلة للعدوان وقافلة للأخوة والصمود".

ووصف بنجلون الأندلسي رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني غالوي بأنه "قائد بامتياز ضمن حركات النضال والتحرر العربي الإسلامي".

واعتبر محمد الحمداوي منسق المؤتمر القومي الإسلامي ورضا بنخلدون ممثل المؤتمر العام للأحزاب العربية ونائب برلماني، أن غالوي مثل الوجه الإنساني المشرق للغرب الذي فقد قيم العدل والمساواة في تعامله مع العالم العربي والإسلامي.

وقال الحمداوي "إن قافلتك يا غالوي أحيت القيم النبيلة التي انبثقت من الغرب قبل أن تفسد هيئة الأمم المتحدة" في حين قال بنخلدون "إن هذا الموقف إشارة إلى أن القضية الفلسطينية قضية إنسانية".

استقبل غالوي في الرباط بالورود والترحاب (الجزيرة نت)
بلير لا يمثلنا

ومن جانبه، رد غالوي على ترحيب المغاربة، مذكرا بقافلة سبق أن قادها نحو العراق، ومرت بالمغرب وشاركه فيها خالد السفياني منذ عشر سنوات. وهاجم غالوي السياسات الغربية المؤيدة لإسرائيل.
 
 واعتبر أن ممثل اللجنة الرباعية رئيس الوزراء البريطاني السابقة توني بلير لا يمثل البريطانيين، في حين أن قافلته هي التي تمثل الشعب البريطاني التي شارك فيها ثلاثمائة ممثل من مدن الشمال والجنوب.

وشكر البرلماني البريطاني السلطات المغربية لفتحها الحدود مع الجزائر حتى تتمكن القافلة من العبور نحو باقي بلدان المغرب العربي، يوم الجمعة متمنيا أن تكون قافلته سببا لفتح الحدود والقلوب والطرق بين الشعوب والدول العربية.

وتوقف غالوي أمام بعض مشاهد العدوان الإسرائيلي على غزة في الحرب الأخيرة، وذكر أنه شاهد على قناة الجزيرة قصة تلك الفتاة التي ذهبت لزيارة جدتها، ولكنها لما عادت إلى بيتها وجدت كل أفراد أسرتها قد قتلوا على يد القوات الإسرائيلية، وقال "سأبحث في غزة عن تلك الفتاة وسأقول لها إن لك ملايين من الآباء والأمهات والإخوة والأخوات، وقد جئت ممثلا لهم".

يذكر أن القافلة البريطانية المحملة بمساعدات تبلغ قيمتها حوالي مليون يورو، ستقطع حولي ثمانية آلاف كيلومتر، من بريطانيا إلى فلسطين مرورا بفرنسا وإسبانيا وبلدان المغرب العربي ثم مصر. وبدأت الرحلة يوم 14 فبراير/شباط وستنتهي يوم 9 مارس/آذار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة