إسرائيل تخزن مخلفاتها النووية في 18 موقعا بالجولان   
الثلاثاء 27/12/1422 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر الكاتب والمحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي أن إسرائيل تُخزّن منتجاتها ومخلفاتها النووية في 18 موقعاً في هضبة الجولان السورية المحتلة, وأن محطات الإنذار المبكر التي أنشأتها في الجولان تتعدى في أهدافها الحدود السورية لتصل إلى العراق وغيره من الدول العربية, محذراً من أن إسرائيل تعد للحرب في الوقت الذي يعد فيه العرب أنفسهم للسلام.

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية عن المحلل السوري تأكيده أن موقف دمشق ثابت من ضرورة الانسحاب الإسرائيلي لخط الرابع من يونيو/حزيران 1967, مشيرا إلى أن المفاوضات توقفت بين سوريا وإسرائيل بسبب الاختلاف على خط الحدود بينهما بمقدار 100 متر فقط, حيث تُطالب إسرائيل بأن يكون خط الحدود شرقي بحيرة طبريا, الأمر الذي يضمن لها الحصول على 76% من مياهها عن طريق الجولان المحتل الذي يزوّد فلسطين بالمياه, فالماء موجود خارج فلسطين ولا تستطيع إسرائيل إقامة دولة دون ماء.

وخلص المحلل في محاضرته التي ألقاها في مركز زايد للتنسيق والمتابعة بالإمارات إلى أن ما يمكن تكثيفه إنما يتمثل في اليقينيات الإيجابية التي لابد أن يحملها المستقبل العربي رغم قسوة الماضي والحاضر. وقال إذا كانت صيغ العمل العربي المشترك قد وجدت مداها وانتظامها في السنوات الأخيرة عبر مؤتمرات القمة العربية, فإن الأصل في ذلك مرهون بدوافعه واحتمالاته, وعلى العرب أن يدركوا أن احتمالات الخطر واحدة وقائمة على الجميع وأن وحدة المصير هي الضمانة والعصمة من أي تبديد أو اندثار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة