الزعماء بين الفشل والتأجيل والتحضير   
الخميس 1425/2/11 هـ - الموافق 1/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتبر رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان أن الزعماء العرب الذين يلتقون في شرم الشيخ لا يريدون إنقاذ الوطن العربي من أزماته, وإعادة الاعتبار لمؤسسة القمة, والعمل العربي المشترك, وإنما إنقاذ أنفسهم وماء وجوههم, بعد أن خذلوا شعوبهم واستخفوا بالعمل العربي المشترك, وتخلوا عن أبسط واجباتهم كقادة لأمة مهانة مذلة محتلة أراضيها في فلسطين والعراق, وفاقدة السيادة والقرار المستقل.


معضلة جديدة تضاف للمعضلات العربية المتراكمة والمزمنة بسبب رعونة الزعماء العرب وتخاذلهم وتخليهم عن دورهم في الزعامة والقيادة لمصلحة مشاريع الهيمنة الأميركية الإسرائيلية

عبد الباري عطوان/ القدس العربي

الزعماء العرب هم الذين أفشلوا قمة تونس عندما قاطعوها, وأرسلوا ممثلين عنهم من الدرجة الرابعة أو الخامسة للمشاركة فيها, وهم الذين سمحوا لممثلي الاحتلال الأميركي في العراق بالجلوس معهم ومشاركتهم قراراتهم, ولم تحرك شعرة في رؤوسهم عملية اغتيال شيخ الشهداء أحمد ياسين, ولا اعتقال رئيسين من زملائهم, أحدهما في العراق والثاني في فلسطين.

يقول الكاتب: الذين أفشلوا القمة هم الزعماء, ولكننا نحن كشعوب نتحمل نتائج هذا الفشل, وأخطر هذه النتائج محاولة إحداث شرخ بين مغرب العرب ومشرقه من خلال حالة الاستقطاب الحالية.

فمؤيدو قمة شرم الشيخ هم الذين تغيبوا عن قمة تونس, ونحن هنا نتحدث عن الرئيس مبارك والأمير عبد الله وملك البحرين رئيس القمة الحالي, الأمر الذي قد يدفع زعماء المغرب العربي لفعل الشيء نفسه والتغيب عن أي قمة تعقد في الشرق.

معضلة جديدة تضاف للمعضلات العربية المتراكمة والمزمنة بسبب رعونة الزعماء العرب وتخاذلهم, وتخليهم عن دورهم في الزعامة والقيادة لمصلحة مشاريع الهيمنة الأميركية الإسرائيلية.

التحضيرات للقمة
علقت صحيفة الدستور الأردنية في افتتاحيتها على التحضيرات التي تجري حاليا لعقد القمة العربية في مصر والجهود التي تبذل في هذا الإطار مشددة على أن التصدعات الهائلة التي أصابت الجسم العربي مؤخرا تستدعي تحركا عربيا سريعا وحاسما، يعيد ترميم هذا الجسم ويداوي جراحه في وقت هو أحوج ما يكون فيه لكامل لياقته.

لقد كانت التجربة التي مر بها النظام العربي في قمة تونس التي لم تتم، في غاية المرارة، حيث بدا أن هذا النظام على شفير الهاوية، فكان لابد من تحرك سريع لمداواة الجراح ومحاولة البحث عن مخرج مناسب من الأزمة، لكن يبدو أن عمق الخلاف كان أكبر من أن يلتئم فحدث ما حدث.

إن الموضوعات المعروضة على القمة المنتظرة، وخاصة مستقبل عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والوضع في العراق وعملية الإصلاح في الشرق الأوسط، قضايا كبرى لا تنتظر التأجيل والتسويف.

وفي حالة تقاعس العرب عن بلورة موقف حيالها، فسيقوم الآخرون بالبت فيها، وفرض واقع غريب على الأمة، واقع لا ينبع من مصالح العرب، ولا يراعي خصوصيتهم ووجهات نظرهم ومصالحهم، بل يلبي مصالح وأهداف ومطامع أعدائهم.

في زمن لا يعترف فيه الجميع بغير القوة والاتحاد، على العرب أن ينظروا جديا فيما يرمم مؤسسة النظام العربي، والخروج من الخلافات المدمرة، وتوحيد الموقف العربي.

مخطط أميركي إسرائيلي
نقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن مصادر صحفية إسرائيلية أن مخططا أميركيا إسرائيليا يجري الإعداد له الآن من شأنه أن يصفي القضية الفلسطينية, يقوم فيه الرئيس الأميركي جورج بوش بتوجيه رسالة لإسرائيل تتضمن إشارات واضحة بإسقاط حق العودة, وضم الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية لإسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن بوش سيوجه رسالة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بعد لقائهما المقبل في واشنطن حول مسألتي الكتل الاستيطانية وحق العودة.

وجاءت في مسودة التعهد إشارات واضحة للاعتراف الأميركي بضم هذه الكتل لإسرائيل من خلال الحديث عن تعديلات حدودية للأراضي المحتلة، وإمكان عودة اللاجئين للدولة الفلسطينية فقط، مما يعني تأييدا مبطنا لإسقاط حق العودة إلى أراضي 1948.

مخطط

حماس تنتفع كثيرا بما يرتكبه قادة العصابات الصهيونية من حماقات

الرنتيسي/ الشرق الأوسط

شارون يرتد لنحره
المخططات الصهيونية لإضعاف حركة حماس هي التي ضعفت, وبالتالي ارتد سهم أرييل شارون إلى نحره, وحماس تنتفع كثيرا بما يرتكبه قادة العصابات الصهيونية من حماقات, هذا ما أدلى به قائد حركة حماس في قطاع غزة عبد العزيز الرنتيسي لصحيفة الشرق الأوسط, وتمنى أن يكون رد الحركة على اغتيال الشيح أحمد ياسين بقدر المصاب به.

وأضاف: ما تناقلته وسائل الإعلام عن وجود توترات في حركة حماس بعيد كل البعد عن الحقائق, وقال إن المحللين ينشرون الكثير من الأوهام والأضاليل, مضيفا أنهم لا يتطلعون لكراسي ولا يتنافسون على مناصب بل طلاب شهادة، وقال لا يهمنا من يصل لأي منصب, مؤكدا على أن كافة القرارات سواء كانت صغيرة أو كبيرة تتخذ بالشورى بين الداخل والخارج وبقية الأخوة في السجون, وليست هناك قرارات فردية في حماس, كما يقول الرنتيسي.

مبارك وشارون في واشنطن
الرئيس المصري حسني مبارك لن يقابل رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خلال زيارتهما لواشنطن هذا الشهر رغم تزامن الزيارتين, هذا ما تؤكده صحيفة الأهرام المصرية التي تنقل عن السفير المصري في واشنطن قوله إن تزامن زيارة مبارك لواشنطن‏ مع زيارة شارون هو مجرد مصادفة‏,‏ نافيا وجود أي ترتيب لعقد لقاء بين مبارك وشارون.

وأضاف السفير أن مبارك سيطرح أثناء زيارته المقبلة التي ستكون في الفترة ما بين ‏العاشر والرابع عشر من أبريل الجاري الرؤية المصرية لكيفية التحرك‏,‏ والتعامل مع المبادرات المختلفة المتعلقة بتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة