اشتباكات بكيسمايو وغرق 55 صوماليا   
الجمعة 1434/2/8 هـ - الموافق 21/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)
عشرات الأشخاص غرقوا أو فقدوا في المياه بين الصومال واليمن هذا العام (رويترز-أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة أن 55 صوماليا غرقوا أو فقدوا عندما غرق قاربهم في طريقه إلى اليمن، في حين قتل ثمانية أشخاص في اشتباكات بمدينة كيسمايو الساحلية.

وذكرت المفوضية العليا للاجئين أن 23 جثة انتشلت، واحتسب 27 آخرون في عداد المفقودين.

ونجا خمسة أشخاص أفادوا بأن القارب كان مكتظا جدا وانقلب بعد 15 دقيقة من مغادرته الثلاثاء ميناء بوساسو في ولاية بونتلاند شمال الصومال التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

ويعد الحادث الأسوأ في خليج عدن منذ نحو عام، عندما غرق 57 لاجئا من القرن الأفريقي بينهم صوماليون أثناء محاولتهم الوصول إلى اليمن.

ويجري نقل المهاجرين من القرن الأفريقي في قوارب مكتظة وغير صالحة للإبحار وعادة يقعون في أيدي مهربين يستغلونهم ويبتزونهم ويعرضونهم للموت، وقالت المفوضية إن 95 شخصا غرقوا أو فقدوا في المياه بين الصومال واليمن هذا العام.

اشتباكات
من جهة أخرى ذكر مسؤولون أن مليشيا موالية للحكومة اشتبكت مع جنود بالجيش النظامي في بلدة كيسمايو الساحلية الصومالية مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

وقال سكان إن جوا من التوتر يسود المنطقة وهناك مخاوف من استئناف وشيك للقتال، وقال مسؤولون إن عشرة أشخاص بينهم مدنيون أصيبوا في الاشتباكات.

وكانت هذه المليشيا المعروفة بألوية رأس كمبوني تحالفت مع القوات الحكومية في السيطرة على كيسمايو من حركة الشباب المجاهدين في وقت سابق من العام الجاري، وكانت المدينة تمثل معقلا اقتصاديا رئيسيا للمسلحين ومثل فقدها صفعة قوية لهم.

كما تتمركز في البلدة قوات كينية كانت عبرت إلى جنوب الصومال العام الماضي لمحاربة حركة الشباب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة