محكمة أميركية تدين ممثلة ثرية بسرقة ملابس وبضائع   
الخميس 1423/9/2 هـ - الموافق 7/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واينونا رايدر تصل إلى المحكمة لحضور إحدى الجلسات (أرشيف)
أدانت محكمة أميركية الممثلة واينونا رايدر أمس الأربعاء بتهمة سرقة ملابس وبضائع فاخرة بقيمة تتجاوز 5500 دولار من متجر كبير في لوس أنجلوس.

ويصدر الحكم على الممثلة الأميركية في السادس من ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وستبقى حتى ذلك الحين حرة بعد دفعها كفالة قيمتها 20 ألف دولار.

وشاركت رايدر (31 عاما) إلى جانب محاميها في كل جلسات محاكمتها التي استمرت أسبوعا. ودفعت ببراءتها من تهم السرقة والتخريب التي تجعلها تواجه حكما بالسجن قد يصل إلى ثلاث سنوات. ولكن من المستبعد أن يصدر في حقها حكم بالسجن مع النفاذ لأنها المرة الأولى التي ترتكب فيها جرما.

وقال الادعاء أمام المحكمة إنه لن يطالب بحكم بالسجن ضد رايدر, مفضلا فرض غرامة مالية وإصدار حكم ينص على قيامها بأعمال للمنفعة العامة فضلا عن تسديد قيمة البضائع المسروقة.

وأوضحت المدعية العامة آن روندل خلال مؤتمر صحفي أمام قصر العدل "هذه أول إدانة لها ولا يتعلق الأمر بجريمة عنيفة". وأضافت "لا أطلب أبدا عقوبة بالسجن في هذه الحالات مهما كانت هوية المتهم".

وخلال المحاكمة روى أحد مسؤولي الأمن في متجر "ساكس فيفث أفينيو" الفاخر أنه رأى الممثلة تنزع علامات الإنذار عن بعض الملابس الفاخرة يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول 2001. وذكر شرطي ومسؤول الأمن في المتجر أن الممثلة بعد القبض عليها قالت إنها سرقت البضائع نزولا عند نصائح مخرج أوصاها بالاستعداد لدور سينمائي جديد.

وكانت هيئة المحلفين بدأت مداولاتها الاثنين الماضي, إثر انتهاء المرافعات التي اعتبر خلالها الادعاء أن السرقة عند رايد المليونيرة نزوة, في حين أدانت جهة الدفاع حملة وسائل الإعلام الضارية على ضحية بريئة.

وشاركت رايدر في أكثر من 30 فيلما بينها "بنات دكتور مارش الأربع" و"إدوارد سيزورز هاندس" لتيم برتون و"إيدج أوف إينوسينس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة