تفجير بكابل يقتل ستة جنود إيطاليين   
الخميس 27/9/1430 هـ - الموافق 17/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)
 216 جنديا بريطانيا قتلوا في أفغانستان منذ العام 2001 (رويترز-أرشيف)

قتل 16 شخصا بينهم ستة جنود إيطاليين جراء انفجار استهدف دورية إيطالية في العاصمة الأفغانية كابل.

وقال مراسل الجزيرة إن الانفجار نجم عن هجوم بسيارة ملغومة استهدف الدورية في طريق يربط مطار كابل الدولي بالسفارة الأميركية.
 
وأضاف المراسل أن الهجوم أسفر كذلك عن إصابة عشرات الأشخاص بينهم ثلاثة جنود إيطاليين, فضلا عن تدمير ثلاث سيارات عسكرية إيطالية.
 
وقد بادرت حركة طالبان بإعلان مسؤوليتها عن الهجوم.
 
يأتي ذلك بينما كشفت بريطانيا أمس عن مقتل اثنين من قواتها في أفغانستان، ليصل بذلك عدد جنودها القتلى هناك منذ العام 2001 إلى 216 قتيلا.
 
وأوضحت وزارة الدفاع البريطانية في بيان لها أن جنديا قضى متأثرا بجروح أصيب بها جراء انفجار وقع أثناء تسيير دورية في شمال غرب ولاية هلمند الجنوبية السبت الماضي.

وفي بيان آخر قالت الوزارة إن جنديا ثانيا قتل الأربعاء أثناء قيامه بدورية راجلة في منطقة جيريشك بولاية هلمند أيضا.
 
وقبل الإعلان عن مقتل الجنديين قال وزير الدفاع البريطاني بوب إينزورث إن قوات بلاده لا تزال بعيدة جدا عن كسب معركتها ضد حركة طالبان، مؤكدا أن الصراع في أفغانستان قد يقود إلى إنفاق عسكري ضخم للغاية.
 
وأضاف إينزورث مخاطبا خبراء عسكريين في كلية كنغز بلندن "نواجه عدوا مراوغا، ونحن بعيدون للغاية حتى الآن من التغلب عليه"، وقال إنه يرفض الافتراض القائل "بأننا لا نحقق تقدما".
 
وأكد أن "الفشل العسكري في أفغانستان ستكون له عواقب وخيمة لأمننا الوطني" وسيقوض حلف شمال الأطلسي (ناتو).
 
أوباما يتمهل
أما الرئيس الأميركي باراك أوباما فقال أمس إن بلاده ليست على وشك اتخاذ قرار بشأن إرسال المزيد من الجنود إلى أفغانستان، وإن "وضع إستراتيجية صائبة هناك ما زال جاريا".

وأضاف في تصريحات للصحفيين أثناء لقاء مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر "ستكون عملية مدروسة للغاية في اتخاذ مثل هذه القرارات".
 
وكان رئيس الأركان المشتركة للقوات الأميركية الأميرال مايك مولن قد صرح قبل يومين بأن المواجهة مع حركة طالبان ستحتاج على الأرجح إلى إرسال مزيد من القوات الأميركية رغم أنها ضاعفت قواتها تقريبا هناك هذا العام.
 
وأوضح مولن في جلسة استماع للجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي أن القرار بشأن القوات الإضافية سيتخذ في الأسابيع المقبلة بعد التشاور مع قائد القوات الأميركية في أفغانستان.
 
ولم يصرح مولن بالعدد اللازم من الجنود الإضافيين، لكنه قال إنه يتوقع طلبا في هذا الصدد من قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي بأفغانستان الجنرال الأميركي ستانلي ماكريستال في الأسبوعين المقبلين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة