القضاء الأميركي يرفض إطلاق سراح قطري   
السبت 1424/6/5 هـ - الموافق 2/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيارة تحمل متهمين بالانتماء للقاعدة بعد عرضهم على محكمة فدرالية في نيويورك (أرشيف-رويترز)
رفض قاض فدرالي أميركي طلبا لإطلاق سراح مواطن قطري متهم بالمساهمة في تكوين خلايا لتنظيم القاعدة في الولايات المتحدة.

وقال القاضي مايكل ميهم من محكمة بيوريا أمس الجمعة إنه لا يملك سلطة إطلاق سراح علي صالح كحلة المري لأنه عند اعتقاله لم يكن يقطن في هذه المنطقة من ولاية إيلينوي (شمال) وكذلك لم تعد عائلته تقطن فيها أيضا. وقرر محامو المري استئناف القرار أمام محكمة في شيكاغو.

وكانت الإدارة الأميركية وصفت المري بأنه "مقاتل معاد" بعد القرار الذي اتخذه قاض في إيلينوي بسحب التهم الموجهة إليه وخصوصا تزوير بطاقة ائتمان والإدلاء بشهادات كاذبة خلال استجوابه من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI).

ويعطي وضع "مقاتل معاد" للسلطات الأميركية الحق في احتجاز أي كان لأجل غير مسمى وحرمانه من جميع الحقوق التي يتمتع بها في إطار القضاء المدني خصوصا تعيين محام والسماح بزيارته.

والمري هو ثالث معتقل في أميركا يوصف بهذه الصفة منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001 وهو الوحيد الذي لا يحمل الجنسية الأميركية. والاثنان الآخران هما خوسيه باديلا المشتبه في أنه فجر قنبلة مشعة في الولايات المتحدة، وياسر عصام الحمدي من أصل سعودي واعتقل في أفغانستان.

واعتقلت السلطات الأميركية المري غداة تفجيرات سبتمبر بتهمة المشاركة في التخطيط لموجة ثانية من العمليات ضد الولايات المتحدة واحتجزته في مكان سري منذ عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة