الجيش العاجي والمتمردون يقران نزع سلاح المليشيا   
الجمعة 1427/5/5 هـ - الموافق 2/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)

نزع سلاح المليشيا يعد مطلبا أساسيا لإجراء الانتخابات الرئاسية (الفرنسية-أرشيف)
توصل قادة الجيش والمتمردون في ساحل العاج إلى اتفاق يقضي بتخلي المليشيا الموالية للحكومة عن أسلحتها اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، في خطوة هي أولى نحو تنفيذ حملة طال انتظارها لنزع السلاح في جميع أنحاء البلاد.

وقال وزير الدفاع العاجي ريني كواسي في ختام يومين من المحادثات بين ممثلي الحكومة والمتمردين إن اجتماعا لمتابعة التقدم الذي أحرز في مجال نزع سلاح المليشيا سينعقد يوم 15 من الشهر الجاري في العاصمة الاقتصادية للبلاد أبيدجان.

وتعد مسألة نزع السلاح مطلبا أساسيا لإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية أكتوبر/تشرين الأول القادم.

تجدر الإشارة إلى أن ساحل العاج شطرت إلى قسمين منذ سبتمبر/أيلول 2002 حين بدأت حركة التمرد أعمالا مسلحة لإزاحة الرئيس لوران غباغبو عن السلطة فشبت حرب أهلية بين الطرفين, أدت لتولي قوات من الأمم المتحدة الفصل بينهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة