بيونغ يانغ تهدد بمهاجمة مناورات أميركية كورية جنوبية   
الأربعاء 1427/7/29 هـ - الموافق 23/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
كوريا الشمالية اعتبرت المناورات الأميركية مع جارتها الجنوبية تهديدا لأمنها (الفرنسية)

هددت كوريا الشمالية بشن ما أسمته هجوما وقائيا للرد على مناورات عسكرية مشتركة بدأت بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لاختبار الهياكل القيادية وأنظمة الاتصالات.

وقال متحدث عسكري لوكالة الأنباء الكورية الشمالية إن التدريبات "تهديد عسكري صريح وابتزاز لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وعمل حربي".

وأضاف "لذلك يحتفظ جيش الشعب الكوري بحقه في القيام بأي تحرك وقائي للدفاع عن النفس ضد العدو في الوقت الذي يرى أنه من الضروري الدفاع عن النفس".

وتجرى هذه التدريبات سنويا دون أي حوادث منذ عام 1975 لكن كوريا الشمالية تصفها بأنها تمهيد لغزو وحرب نووية.

الملف النووي
وتجرى مناورات هذا العام في ظل ازدياد حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجارب في الخامس من يوليو/تموز الماضي لإطلاق صواريخ قد تمهد لاختبار سلاح نووي.

يشار إلى أن القوات المسلحة الكورية الجنوبية قوامها 650 ألف جندي مدعومة بنحو 30 ألف جندي أميركي في شبه الجزيرة الكورية بينما يبلغ قوام الجيش الكوري الشمالي 1.5 مليون جندي أغلبهم متمركز على الحدود مع كوريا الجنوبية.

يأتي ذلك بينما ما زالت المحادثات السداسية التي تهدف إلى دفع كوريا الشمالية للتخلي عن سلاحها النووي متوقفة. وترفض بيونغ يانغ حضور المحادثات احتجاجا على العقوبات التي فرضتها السلطات الأميركية على شركات تشتبه واشنطن في أنها تساعد كوريا الشمالية في أنشطة غير مشروعة.

من جهة أخرى وصل إلى كوريا الشمالية وفد دبلوماسي ياباني لإجراء مباحثات تستمر يومين لإقناع بيونغ يانغ بالعودة إلى المفاوضات السداسية التي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة