وزير سابق يدعو لمجلس لقوى الثورة بمصر   
الخميس 3/2/1435 هـ - الموافق 5/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:20 (مكة المكرمة)، 4:20 (غرينتش)
محسوب أكد أن المشاركة في استفتاء الدستور تشرعن الانقلاب العسكري بمصر (الجزيرة)

دعا وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية المصري السابق محمد محسوب إلى تشكيل مجلس وطني من كل القوى الثورية المناهضة للانقلاب العسكري بكل أطيافها، وقال إن هذا المقترح يسبق فكرة حكومة المنفى التي وصفها بالمهمة اللاحقة.

وأكد محسوب لبرنامج "بلا حدود" على قناة الجزيرة مساء الأربعاء -في أول ظهور له بعد مجزرة رابعة العدوية وميدان النهضة يوم 14 أغسطس/آب الماضي- أن الانقلاب كان سيقع ضد أي فصيل سياسي كان سينتخب من الشعب ديمقراطيا، وليس ضد جماعة الإخوان المسلمين بالتحديد، مشيرا إلى أن هناك قضايا ترفع الآن أمام المحاكم الدولية لملاحقة قادة الانقلاب العسكري.

وقال الوزير المصري السابق إن ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 بدأت مرحلة نجاحها الآن، واعتبر أن مجرد الذهاب "للاستفتاء على الدستور وقول لا للدستور يشرعن الانقلاب"، وبالتالي دعا إلى مقاطعته كليا.

ودعا القوى الثورية التي تعارض ما جرى مما اعتبره "اغتصاب السلطة"، إلى أن تصدر مواقف واضحة وأن تقاطع العملية الانتخابية والاستفتائية، ووصف الانقلاب بأنه "عار على الانقلابات"، وأنه لم يحقق شيئا سوى أنه أسال مزيدا من دماء الشعب المصري.

وأعرب محسوب عن أسفه لتحول المؤسسات المصرية إلى أدوات وخصوصا مؤسسة القضاء، واعتبر أن هذه "الأدوات نجحت في إقامة الانقلاب وفشلت في إدارته".

وعن المجازر التي شهدتها مصـر منذ الانقلاب، قال محسوب إن الشعب المصري لم ينس هذه الواقعة واستطاع فرض رأيه على العالم بأن مصر وقعت تحت انقلاب.

وبيّن محسوب أن الأنظمة الغربية وليس الدوائر الثقافية والاجتماعية لها مصالح اقتصادية هائلة تقوم على استنزاف دول المنطقة، وأن هذه الأنظمة لا تؤمن بحق المنطقة في الديمقراطية.

وتشهد مصر مظاهرات ومسيرات احتجاجية بشكل يومي ضد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي، وتصاعدت حدة هذه الاحتجاجات عقب قيام قوات الأمن بارتكاب مجزرة عند فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى.

كما تشهد الجامعات المصرية منذ بداية العام الدراسي مظاهرات طلابية كبيرة تنديدا بالانقلاب وللمطالبة بعودة الشرعية والإفراج عن الطلاب الذين اعتقلتهم قوات الأمن، وسقط في هذه المظاهرات قتلى بين طلاب الجامعات، كما اعتقل الأمن العشرات منهم حوكم بعضهم بأحكام وصفت بالجائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة