إرجاء محاكمة تايلور بسبب مشاكل في الدفاع   
الثلاثاء 1428/6/11 هـ - الموافق 26/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

تشارلز تايلور يطالب بتوفير الموارد الكافية لتنظيم الدفاع عنه (الفرنسية-أرشيف)

قررت المحكمة الخاصة لسيراليون ومقرها لاهاي إرجاء محاكمة الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور المتهم بارتكاب جرائم حرب إلى الثالث من يوليو/تموز المقبل وذلك لإتاحة الفرصة لتسوية المشاكل التي عرضها فريق الدفاع.

وأمرت القاضية جوليا سيبوتند التي تتولى رئاسة المحكمة الخاصة لسيراليون بتعيين محام لتمثيل تايلور والاحتفاظ بفريق الدفاع القديم إلى حين استئناف المحاكمة.

وكان تايلور المتهم بارتكاب فظاعات في حق مدنيين بسيراليون في التسعينيات، قال مطلع الشهر الجاري في رسالة تلاها محاميه لدى بدء المحاكمة إنه قرر تولي الدفاع عن نفسه.

لكن وثائق جديدة صادرة عن المحكمة بتاريخ 21 يونيو/حزيران أظهرت أن تايلور "لا ينوي الدفاع عن نفسه بمفرده" وأنه يبحث عن فريق دفاع جديد.

وقد قاطع تايلور (59 عاما) جلسة اليوم وقال في رسالة لهيئة المحكمة إنه لن يحضر الجلسات إلى أن يحصل فريق دفاعه على الوقت والموارد الكافية لتنظيم دفاعه.

غير أن الادعاء مضى قدما في مرافعاته بالاستماع لشهود يعتقد أن رواياتهم تربط الرئيس الليبيري السابق مباشرة بـ11 تهمة موجهة له.

وينفي تايلور تلك التهم التي تشمل تسليح وتدريب "الجبهة الثورية المتحدة" المسؤولة عن أكثر الجرائم فظاعة في سيراليون بين عامي 1991 و2002, مقابل تزويده بكميات غير معروفة من الألماس الذي تزخر به البلاد.

وكان يفترض أن يحاكم تايلور -الذي اعتقل العام الماضي بعد أن سلمته نيجيريا حيث لجأ بعد الإطاحة به عام 2003- في بلاده أمام محكمة خاصة للنظر في جرائم الحرب الأهلية، لكن الحكومة طلبت نقلها إلى لاهاي خوفا من أعمال انتقامية لأنصاره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة