الجامعة العربية ترحب برفع العقوبات عن ليبيا   
السبت 1424/7/18 هـ - الموافق 13/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الأمن الدولي يقرر بأغلبية كبيرة رفع العقوبات عن ليبيا (رويترز)
رحبت جامعة الدول العربية بقرار مجلس الأمن رفع العقوبات عن ليبيا وحثت واشنطن على القيام بخطوة مماثلة.

وقال الأمين العام للجامعة عمرو موسى في بيان خاص إن "الجامعة ترحب باتخاذ مجلس الأمن هذه الخطوة التي طالما طالبت بها الجامعة وأعضاؤها"، داعيا الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات الثنائية التي تفرضها على طرابلس.

وأكد موسى الذي يزور موسكو حاليا أن رفع العقوبات الأميركية سيزيل حجر العثرة الأخير في وجه العودة الطبيعية للعلاقات بين البلدين، وأضاف أن "من شأن ذلك أن يضع خلافات الماضي وراء ظهورنا، وأن يدعم العلاقات الأميركية العربية".

ووافق أعضاء مجلس الأمن بغالبية 13 صوتا وامتناع فرنسا والولايات المتحدة على قرار يرفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على ليبيا إثر تفجير طائرة بان أميركان وطائرة أوتا الفرنسية في هجومين منفصلين.

غير أن واشنطن قالت إن ليبيا لا تزال مصدر مخاوف خطيرة لها بزعم امتلاكها أسلحة دمار شامل. وأضافت أنها ستكثف جهودها لوضع حد للأعمال الليبية "ذات الطابع التهديدي" وأنها ستبقي على العقوبات التي تفرضها على ليبيا.

من جهته رأى ممثل فرنسا في مجلس الأمن جان مارك لا سابليير أن رفع العقوبات يشكل مرحلة مهمة، ولكنه أضاف أن بلاده "ستتحلى باليقظة" لكي توضع الاتفاقية التي أبرمت بين أسر ضحايا طائرة أوتا ومؤسسة القذافي موضع التنفيذ بسرعة.

وتشمل العقوبات الأميركية على ليبيا ميادين أوسع من العقوبات الدولية التي كانت تقتصر على حظر على الأسلحة والطيران وتجميد الأصول المالية في الخارج وقيود على استيراد التجهيزات النفطية.

وقد قوبل نبأ رفع العقوبات بابتهاج شديد في أوساط الليبيين الذين خرجوا في مسيرات احتفالية رددوا خلالها هتافات الترحيب بينما نظمت الفرق الموسيقية عروضا راقصة. كما خرجت مواكب من السيارات وأطلق السائقون العنان لأبواق سياراتهم ابتهاجا برفع هذه العقوبات المفروضة على ليبيا منذ نحو 11 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة