إسرائيل تستخرج رفات لبنانيين وترحيب باتفاق الأسرى   
الاثنين 4/12/1424 هـ - الموافق 26/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود إسرائيليون يستخرجون رفات مقاتلين لبنانيين تحت المطر (الفرنسية)

استخرجت إسرائيل رفات مقاتلين لبنانيين من مقبرة شمال إسرائيل لتسليمها إلى حزب الله في إطار صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل.

جاء ذلك في الوقت الذي تواصلت فيه ردود الفعل المرحبة بالاتفاق ، فقد رحبت به فرنسا معربة عن الأمل في "أن يتحقق هذا الإعلان وفق الجدول الزمني المعلن لكي يسهم بذلك في تهدئة التوتر بين إسرائيل ولبنان وتحسين المناخ في المنطقة".

وفي إيران رحب وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي بالاتفاق. وقال إن "إطلاق 435 أسيرا فلسطينيا ولبنانيا ومن دول عربية أخرى هو انتصار كبير لحركة المقاومة والشعب والحكومة اللبنانية".

وأشار خرازي إلى أن الاتفاق يشدد على ضرورة الكشف عن مصير أربعة دبلوماسيين إيرانيين فقدوا في لبنان عام 1982.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني عن أمله بأن يتم إيضاح مصير الدبلوماسيين الأربعة في أسرع وقت "من أجل وضع حد لمعاناة الأمة الإيرانية ومعاناة عائلاتهم بشكل خاص".

انقسام إسرائيلي
وإسرائيليا انقسم الشارع بشأن اتفاق التبادل الذي ستطلق إسرائيل بموجبه سراح أكثر من 400 أسير فلسطيني ولبناني ومن جنسيات عربية أخرى مقابل إطلاق حزب الله لسراح رجل أعمال إسرائيلي ورفات ثلاثة جنود إسرائيليين.

وأفاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم بأن 44% من الإسرائيليين يؤيدون اتفاق تبادل الأسرى وأن 44% منهم يعارضونه وأن 12% لا رأي لهم فيه.

وقد أجرت الصحيفة هذا الاستطلاع على عينة شملت حوالي 500 شخص بهامش خطأ حدد بـ4.5%.

وتعرض الاتفاق لانتقادات من أقارب الطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد الذي لم يشمله الاتفاق، إلا أن رئيس الوزراء أرييل شارون وصف قرار إبرام الصفقة بأنه كان أخلاقيا صائبا لكنه كان صعبا، مشيرا إلى أن حزب الله وافق على المساعدة في تأمين معلومات عن مكان أراد.

نصر الله: المرحلة الثانية سيطلق فيها جميع الأسرى (الفرنسية)
تفاصيل الاتفاق

ومن المقرر أن ينفذ الاتفاق الذي أبرم بوساطة ألمانية يوم الخميس، حسب ما أعلنت إسرائيل وحزب الله كل على حدة.

وقال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مؤتمر صحفي أمس إن إسرائيل تراجعت عن اتفاق سابق مع الوسيط الألماني بإطلاق سراح الأسير اللبناني سمير القنطار في المرحلة الأولى، ولكنه أظهر تفاؤلا بإطلاقه في المرحلة الثانية.

وأكد نصر الله أنه سيتم إطلاق سراح 23 لبنانيا في مقدمتهم الشيخان عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني إضافة إلى معتقلين عرب وفلسطينيين، وأن المرحلة الثانية ستتم بعد شهرين أو ثلاثة وسيطلق فيها سراح جميع المعتقلين لدى إسرائيل.

وأشار إلى أنه سيتم تشكيل لجان من الأطراف المعنية للبحث عن مصير الطيار الإسرائيلي المفقود رون أراد والدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين اختفوا في لبنان عام 1982.

وتعهدت إسرائيل في الاتفاق المبرم بتقديم معلومات لحزب الله عن مصير 24 "مفقودا" وإعادة جثث 59 مقاتلا، وبأنها ستسلم للحزب خرائط حقول الألغام في الجنوب اللبناني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة